شئون دولية وعربية

“إيني” و”الودائع والقروض” يوقعون إتفاقية لتطوير مبادرات مشتركة لإنتقال الطاقة

كتب – حامد خليفة

تحرير – ريهام خالد

وقعت شركة “إيني” وصندوق الودائع والقروض الإيطالي وشركة “أوتوسترادي بير لإيطاليا” إتفاقية، اليوم الإثنين، لتطوير مبادرات مشتركة للإنتقال الطاقوي ضمن أنشطتهم، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وبموجب الإتفاقية، نطاق التعاون بين الأطراف الثلاثة هو مجال التنقل المستدام، ولا سيما بهدف إزالة الكربون من شبكة الطرق السريعة الإيطالية. وتتضمن الاتفاقية تطوير ناقلات طاقة جديدة لكل من المركبات الثقيلة والسيارات، بدءًا من الوقود الحيوي من المواد الخام المستدامة التي لا تنافس سلسلة الإمداد الغذائي والهيدروجين والميثان الحيوي ونقاط إعادة شحن السيارات الكهربائية.

كما تنص الإتفاقية على بناء محطات إنتاج الطاقة المتجددة من خلال تركيب مجمعات الطاقة الكهروضوئية في مناطق أوتوستريد في إيطاليا أو بالقرب من شبكة الطرق السريعة، وأيضًا من خلال مركبات الشركة المخصصة.

ستستضيف مناطق التزود بالوقود عددًا متزايدًا من محطات إعادة الشحن الكهربائي بنسبة 100 في المائة بالإضافة إلى ناقلات جديدة منزوعة الكربون بما في ذلك، على سبيل المثال، الكهرباء والميثان الحيوي والهيدروجين بدءًا من وقود إيني الحيوي، والذي سيكون متاحًا أيضًا بنقاء من يناير 2023.

علاوة على ذلك، بالقرب من مناطق “أوتوسترادي بير لإيطاليا” أو شبكة الطرق السريعة، حيث سيتم بناء مصانع لإنتاج الطاقة من مصادر متجددة، سيكون من الممكن إنشاء مجتمعات للطاقة، وتشجيع إنشاء مبادرات جماعية للإستهلاك الذاتي.

ومن مجالات الإهتمام للتعاون الجديد، تحديد برامج تطوير المنتجات المستدامة لتحسين رصف الطرق السريعة وإطلاق مبادرات الإقتصاد الدائري، بدءًا من مجموعة الإطارات المستعملة التي يمكن تجديدها إلى منتجات طاقة مستدامة ومواد كيميائية، بما في ذلك سطح الطريق.

أكد الرئيس التنفيذي والمدير العام لصندوق الودائع والقروض داريو سكانابيكو أن “إنتقال الطاقة والإقتصاد الدائري هما مجالان من مجالات التدخل العشرة التي حددها الصندوق في الخطة الإستراتيجية 2022-2024 كمجالات ذات أولوية، بما يتماشى مع فجوات السوق المحددة، مع أهداف خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 ومع مهام خطة التعافي الوطني والقدرة على الصمود”.

وأوضح أن الصندوق سوف يقوم “بدعم التدخلات والمشاريع، أيضًا بالشراكة مع المشغلين الصناعيين المؤهلين، مثل أوتوسترادي بير لإيطاليا وإيني في هذه الحالة، والتي تهدف إلى مكافحة تغير المناخ وتعزيز التنمية المستدامة، مع ضمان تأثير إجتماعي وإقتصادي كبير على بلد”.

وعلّق روبرتو توماسي الرئيس التنفيذي لـ”أوتوسترادي بير لإيطاليا” قائلًا إنه “في سياق يرى الإستدامة كأولوية مطلقة ولم تعد قابلة للتأجيل، فإن حقيقة أن شبكة الطرق السريعة والنقل البري ما زالا يشكلان عاملاً أساسياً للتنمية والقوة الدافعة للإقتصاد الوطني. هذا هو السبب في أن أوتوسترادي تواصل التزامها بالبحث والتدريب بإقتناع بإسم الإنتقال، ومن وجهة النظر هذه، يمكن لعب الفرق من خلال شبكة التآزر الموحدة بين اللاعبين الإيطاليين الرئيسيين، وهو عامل لا غنى عنه لتحقيق مشاريع منهجية واسعة النطاق”.

وأشار إلى أن “التحالف بين إيني وصندوق الودائع والقروض وأوتوسترادي سيكون قادرًا على إحداث فرق، باسم التنقل الأخضر المتزايد، والتطلع إلى مستقبل الأجيال الجديدة، في التوازن الصحيح بين احترام البيئة ونمو بلد”.

وقال جوزيبي ريتشي مدير تطور الطاقة في إيني إن “مسار التحول الفعال للطاقة لا يتطلب رؤية طويلة المدى وتقنيات جديدة فحسب، بل يتطلب أيضًا العمل الجماعي مع اللاعبين الإيطاليين الرئيسيين. من وجهة النظر هذه، فإن إتحاد النوايا مع أوتوسترادي بير لإيطاليا وصندوق الودائع والقروض له أهمية خاصة، حيث نجمع اليوم حلولًا مختلفة لإزالة الكربون من النقل لمسافات طويلة، بما في ذلك المركبات الثقيلة، وتعزيز فعاليتها بفضل قوة البنية التحتية لشركة أوتوسترادي والمتانة والخبرة الإقتصادية والمالية لصندوق الودائع والقروض”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى