Uncategorized

الكنيسه القبطيه تحتفل ب أحد الشعانين

كتب : وجيه راغب اقلاديوس

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم بأحد الشعانين ويُسمى أيضًا بأحد السعف، وهو الأسبوع السابع من الصوم الكبير.

وفي أحد السعف تستقبل الكنيسة بشعبها، السيد المسيح ملكًا على قلبها، وتعيش طقس أسبوع الآلام، وأحد الشعانين هو عيد سيدي كبير يتميز بدورة الشعانين وقراءات البشائر (الأناجيل) الأربعة.

ويحتفل بهذا اليوم الأقباط  في جميع أقطار الأرض، كما أنه يعتبر من الأعياد الكبرى التي لها طقوس خاصة؛ حيث تمتلئ الشوارع ببائعي السعف والورد وسنابل القمح، لبيعها للمسيحيين للاحتفال بها داخل الكنائس

.أحد الشعانين هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح أو القيامة ويبدأ بــ أسبوع الآلام وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى مدينة القدس ويسمى أيضا ب أحد السعف أو الزيتونة لأن أهالي القدس استقبلوه بالسعف والزيتون المزين مفترشين ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته

مقالات ذات صلة