اخبار عالمية

تأسيس “الإتحاد العربي لمكافحة التبغ” 26 من نوفمبر الحالي

كتب – حامد خليفة

تحرير – ريهام خالد

أعلن إتحاد الأطباء العرب، والإتحاد العربي لمكافحة التبغ، إعتزامهما تأسيس إتحاد عربي لمواجهة خطر التدخين، خلال إحتفالية تعقد السبت 26 نوفمبر الجاري الساعة الثانية عصراً بمقر الإتحاد في دار الحكمة بالقاهرة، بمشاركة قيادات العمل الصحي علي المستوي الإقليمي والدولي.

وقال إتحاد الأطباء العرب في بيان أصدره اليوم إن الإتحاد العربي لمكافحة التبغ سيضم: الجمعيات العاملة فى مكافحة التبغ فى إقليم شرق المتوسط، كأعضاء بالجمعية العامة ومجلس الإدارة، وكذلك الأفراد والهيئات كأعضاء مراقبين.

وتعقد الإحتفالية التي ينظمها إتحاد الأطباء العرب والاتحاد العربي لمكافحة التبغ، السبت 26 نوفمبر الجاري الساعة 12 ظهرا بمقر الإتحاد الأطباء العزب بدار الحكمة بالقاهرة، وبمشاركة عدد من الدول العربية، وقيادات العمل الصحي علي المستوي الإقليمي والدولي.

ويشهد الحفل كذلك التوقيع علي بروتوكول التعاون والاتفاق على استراتيجيات التنفيذ، والتنسيق بين أطراف عدة لدرء خطر وباء التدخين فى عالمنا العربى.

وفى تصريح للدكتور أسامة رسلان، أمين عام اتحاد الأطباء العرب أوضح أن مكافحة التدخين ضرورة حتمية ليس للحفاظ على صحة الإنسان المدخن فقط، بل أيضا لحماية المحيطين به، وهو ما يجب أن تكون من أولويات الحكومات والجهات المعنية بدول العالم.

وأكد أن التدخين بكل أنواعه سواء السجائر، أو النرجيلة (الشيشة)، أو السجائر الالكترونية، تقلل من قدرة وكفاءة الرئة، متابعا :”التبغ يعد عاملًا رئيسياً أيضا من عوامل خطر الإصابة بالأمراض غير السارية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والأمراض التنفسية والسكرى”.

ومن جهته، قال الدكتور وائل صفوت، إستشاري الباطنة وعلاج التدخين ورئيس الإتحاد العربي لمكافحة التبغ، إن تاسيس اتحاد عربى لمكافحة التبغ هو حلم وهدف نسعى من خلاله لمواجهة الهجمة الشرسة لمصالح صناعة التبغ فى العالم لنشره فى عالمنا بطرق واللاعيب قديمة ومنتجات جديدة.

وثمن صفوت، الذي يشغل أيضا المستشار الإقليمي للتوعية الصحية في الإتحاد الدولي لمكافحة السل وأمراض الرئة، دعم إتحاد ومساندة اتحاد الأطباء العرب ومشاركته فى تأسيس الإتحاد، قائلا : هذا سيكون له أثر وتأثير قوى على إتحاد مكافحة التبغ الوليد، ليستمد قوته من قوة الكيان المتميز والقوى لإتحاد الأطباء العرب بقياداته وتميزه فى العلم والعمل والتدريب والأبحاث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى