نواب وبرلمان

ترامب يواجه توبيخاً لاذعاً بسبب دعوته لتعليق الدستور

كتب – مراد غيث

تحرير – عمر فتحي رضوان

يوجه مشرعون ديموقراطيون توبيخاً شديد اللهجه للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بعد أن دعا إلى تعليق الدستور من أجل قلب نتائج انتخابات الرئاسة 2020.

حيث كرر ترامب مزاعمه التي كثيرا ما يستشهد بها على تزوير الانتخابات الرئاسية التي خسرها ونشرها على منصة «تروث سوشيال» التي يملكها، وكتب أن مثل هذا الاحتيال «يسمح بإنهاء جميع القواعد واللوائح والمواد، حتى تلك الموجودة في الدستور».

كما اتهم ترامب “شركات التكنولوجيا الكبرى” بالتواطؤ ضده مع الديمقراطيين. وقال نائب المتحدث باسم البيت الأبيض أندرو بيتس في بيان إن «مهاجمة الدستور وكل ما يمثله هو لعنة على روح أمتنا»، وأضاف بايتس أنه: “لا يمكنك أن تحب أمريكا فقط عندما تفوز”.

ونشر النائب الديموقراطي بيل باسكريل من نيوجيرسي تغريدة عبر تويتر قال فيها إن ترامب دعا إلى تدمير الدستور «وجعل نفسه ديكتاتورا».

كما كتب النائب إريك سوالويل، وهو ديموقراطي من كاليفورنيا، «يجب على كل مراسل في الكونغرس أن يطلب ردودا من الجمهوريين في المجلس حول دعوة دونالد ترامب لإنهاء الدستور.. كم منهم أطلق على نفسه اسم «المحافظين الدستوريين» خلال سنوات أوباما؟».

بدوره، غرد النائب الديموقراطي من نيويورك ريتشي توريس قائلا «دونالد ترامب يريد تعليق الدستور باسم حماية الدستور، تماما كما ارتكب تزويرا انتخابيا باسم منع تزوير الانتخابات».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى