اخبار محليةشئون دولية وعربيةهوانم

جامعة جورج واشنطن ومبادرة GE7 يمنحان رانيا المشاط جائزة الوزيرة الأكثر تميزا في إفريقيا

كتب – زينب غازي

تسلمت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط، جائزة “وزيرة التعاون الدولي الأكثر تميزا في أفريقيا لعام 2022″، وهي الجائزة المقدمة من جامعة جورج واشنطن – معهد الدراسات الإفريقية بالمشاركة مع مبادرة GE7، وذلك خلال حفل تكريم رفيع المستوى للقادة الأفارقة الأكثر تأثيرا، لعام 2022 عُقد بالعاصمة الأمريكية واشنطن، بالتوازي مع فعاليات القمة الأمريكية الإفريقية الثانية التي تستضيفها الولايات المتحدة الأمريكية بحضور الرئيس الأمريكي وقادة دول أفريقيا.

ويأتي التكريم تقديرا للجهود التي قامت بها الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في دفع التعاون متعدد الأطراف خلال عام 2022، ودورها المحوري في إعادة صياغة آليات التعاون الدولي والتمويل الإنمائي من خلال محاور ومبادرات تستهدف تحقيق الأهداف الوطنية مع ضمان اتساقها مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة.

وساهمت المشاط في إطلاق المبادرات العملية المبتكرة لحشد التمويل والدعم الدولي لقضايا المناخ والتحول الأخضر على المستويين الدولي والوطني ،خلال استضافة مصر مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27، وعلى رأسها إطلاق المنصة الوطنية لبرنامج نوفي ودليل شرم الشيخ للتمويل العادل، وبدأت فعاليات التكريم بعرض فيلم تسجيلي حول جهود وإسهامات الدكتورة رانيا المشاط في تعزيز آليات التعاون الدولي ودفع جهود التنمية المستدامة.

وقدمت الجائزة جينفير كوك، رئيس معهد الدراسات الإفريقية بجامعة جورج واشنطن بحضور إيمي سار فار رئيس ومؤسسة مبادرة GE7، والعديد من ممثلي مؤسسات التمويل الدولية من بينهم مجموعة البنك الدولي والبنك الإفريقي للتصدير والاستيراد وبنك التنمية الإفريقي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والبنك العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، إلى جانب الطلبة والباحثين بكبرى الجامعات الأمريكية وممثلي الحكومة الأمريكية وغرفة التجارة الأمريكية وغيرهم.

وحرصت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، خلال حفل التكريم على إلقاء كلمة وجهت فيها جزيل الشكر إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، على الثقة والدعم المستمر ، مشيرة إلى أن الدبلوماسية السياسية المتوازنة للدولة المصرية عززت نجاح الدبلوماسية الاقتصادية وجهود التعاون الدولي في توطيد العلاقات بما يعزز جهود تحقيق التنمية وتلبية متطلبات الدولة وأولوياتها.

ومنذ تولي حقيبة وزارة التعاون الدولي، دشنت الدكتورة رانيا المشاط، إطارًا علميًا عمليًا وعالميًا للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي ومحاورًا للدبلوماسية الاقتصادية، تستند إلى الأطر العالمية ومنهجيات الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD لتعزيز فعالية التعاون الدولي في تحفيز جهود التنمية، من خلال آليات اتسمت بقابليتها للتطبيق بما يعزز علاقات التعاون الإنمائي بين مصر وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، ويدعم تحقيق رؤية التنمية الوطنية واتساقها مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة 2030.

وسلما الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، جائزة الإنجاز مدى الحياة لتكريم دون ستيفنز، مؤسس ميرسي شيبس Merci Ships التطوعية والتي تأسست عام 1978 بهدف تقديم خدمات الرعاية الصحية المجانية للمواطنين الأقل دخلًا سواء في الدول النامية أو المتقدمة من خلال سفن الرعاية الصحية المتنقلة، وعلى مدار 36 عامًا قامت Merci Ships بأكثر من 564 رحلة في 53 دولة نامية و17 دولة متقدمة بتكلفة مليار دولار قدمت من خلالها خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 2.3 مليون مواطن من قارة إفريقيا ودول أخرى، وإجراء أكثر من 61 ألف عملية جراحية مجانية.

ووجه مؤسس Merci Ships، خلال تكريمه، الشكر لجمهورية مصر العربية والرئيس عبدالفتاح السيسي، لدورهم في تيسير عبور السفن لقارة أفريقيا والتنازل عن رسوم المرور عبر قناة السويس تطوعا للمؤسسة تدعيم دورها في تعزيز الرعاية الصحية للمواطنين بدول قارة أفريقيا.

وتعد مبادرة GE7 مبادرة عالمية تعمل على تعزيز أهداف التنمية المستدامة وبحث التحديات التي تعوق النمو الاقتصادي وتعزيز الاستثمار في رأس المال البشري، وتعقد GE7 حفل تكريم القادة الأفارقة الأكثر تأثيرًا لعام 2022، بواشنطن، قبل يوم من انعقاد القمة الأمريكية لقادة الأعمال في إفريقيا.

والجدير بالذكر أن معهد الدراسات الإفريقية بجامعة جورج واشنطن، هو مركز متعدد التخصصات يقع داخل كلية إليوت للشئون الدولية ويحقق الربط بين الطلاب والباحثين الذين يتشاركون الاهتمام بقارة أفريقيا ،ويتيح منصة شاملة لمناقشة القضايا المتعلقة بالقارة على المستوى الدولي وتعميق المعرفة العلمية. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى