Uncategorized

جهود مستمرة للدولة لتمكين المرأة خلال عهد الرئيس السيسى.

كتب : وجيه راغب اقلاديوس

في خلال السنوات الماضية ومنذ تولي الرئيس السيسي حكم البلاد اتخذت سياسات تمكين المرأة اقتصاديًا موقعًا متقدمًا على سلم أولويات كثير من الدول. ويرجع هذا الاهتمام إلى وجود أسباب اقتصادية منطقية. أوَّلها هو أن النساء في جميع المجتمعات حول العالم يُشكَّلنَ حوالي نصف إجمالي السكان

وكشفت دراسة للمركز المصري للفكر والدراسات أن عدم مساهمة المرأة في سوق العمل يعني أن تتخلى هذه الدول عن نصف طاقتها الإنتاجية، وأن تقبل بنصف قدراتها فقط، ثانيها؛ أن تمكين المرأة اقتصادياً وانخراطها بسوق العمل لهُ دور كبير في الحد من الفقر في المجتمع وتحقيق التنمية البشرية المستدامة، وارتفاع مستوى معيشة الاسرة، علاوة على ارتفاع الناتج المحلي الاجمالي بشكل عام. ولكن لا يمكن أن تحقق المرأة هذا الدور إلا من خلال أعمال دائمة آمنة مدفوعة الأجر لذلك التحدي ليس فقط في “توليد” فرص عمل وانما في “توفير” فرص عمل أفضل لعمل النساء.

مقالات ذات صلة