تاريخ

سر الجعران المقدس داخل معبد الكرنك

كتب – زينب غازي

يوجد الجعران المقدس أمام البحيرة المقدسة داخل معبد الكرنك والتي تتعلق به قصة غريبة للغاية.

ويعتقد أنه متواجد لكى يجلب السعادة لمن يدور 7 أشواط حوله، حيث إن المرأة الحامل تلد بصورة جيدة، والفتاة غير المتزوجة يأتيها نصيبها والشاب الذى يحلم بالزواج ، ومن لديه أمنية أو هدف معين يقوم بتلك السبع اشواط فيحصل على مراده فى أقرب وقت بعد القيام بالدوران  حول جعران معبد الكرنك.

 ويقوم يوميا مئات السائحين الأجانب والمصريين بتلك العملية والقيام باللف حول الجعران للحصول على نصيبهم من الأمانى والحظ السعيد.

الجعران هو الهدية التي قدمها الملك أمنحتب الثالث أحد ملوك الأسرة 18 لزوجته الملكة “تى” التى يحبها حباً كثيراً، وكتب اسمها على تلك المجموعة من الجعارين التذكارية، وترك ذلك الجعران فى مكانه ونقش عليه اسمه واسم زوجته الملكة “تى”، وما قام به الملك أمنحتب الثالث له رمزية فى الجعران.

 وكان  يدعو زوجته أن تستمر معه فى الحب كل يوم وأن يديم الله عليها الصحة والعافية، فهى تلك رمزية الجعران.

 يعد الجعران رمزاً لإله الشمس “أمون-رع”، وعند الشروق تقوم الإلهة “نوت” إلهة السماء بولادة الجعران، والذى كان يمثل الشكل الأول للإله “أمون-رع”، حيث يبدأ نشاطه ويدفع بكرات من الروث على شكل قرص الشمس، وهو السبب فى ربط المصريين القدماء بين الجعران والشمس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى