شئون دولية وعربية

غدًا.. إنطلاق مؤتمر إقليمي ينظمه الإتحاد الأوروبي حول ليبيا والساحل

كتب – حامد خليفة

تحرير – ريهام خالد

ينطلق، غدا الثلاثاء، المؤتمر الإقليمي حول العمليات العابرة للحدود بين ليبيا والساحل والذي تنظمه إيمانويلا ديل ري، الممثلة الخاصة للإتحاد الأوروبي لمنطقة الساحل، بالتعاون مع بعثة الإتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية في ليبيا (يوبام) ووحدة الإستشارات والتنسيق الإقليمية التابعة للإتحاد الأوروبي لمنطقة الساحل، وبرنامج مكافحة الإرهاب عبر الإقليمي “سي تي جست”، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

ومن المقرر أن يركز المؤتمر، الذي يستمر يومين، على مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب والجريمة المنظمة ليس فقط في البحر الأبيض المتوسط، ولكن أيضًا في أقصى الحدود الجنوبية لأوروبا، أكثر من ألفي كيلومتر من الحدود التي تشترك فيها ليبيا مع الجزائر والنيجر وتشاد والسودان ومصر.

وأوضحت ديل ري أن “المؤتمر يهدف إلى دعم الأمن والاستقرار الإقليميين من خلال تعزيز التعاون عبر الحدود في مكافحة الجرائم الحدودية، بما في ذلك الإرهاب والجريمة المنظمة”.

وذكرت بعثة الإتحاد الأوروبي “يوبام” أن “هذا المؤتمر يشهد على أهمية النهج المتكامل والإقليمي، لا سيما في معالجة القضايا الحدودية”.

ومن المقرر أن يُعهد إفتتاح أعمال المؤتمر، وهي المرحلة الوحيدة من المؤتمر المفتوح للصحافة، إلى مديرة يوبام الإيطالية نتاليا تشيا، يليها كلمة ترحيب يلقيها وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي.

وتونس بلد معرض بشكل خاص لظاهرة الهجرة غير الشرعية، فالمسار التونسي هو في الواقع الثاني، بعد الليبي، الذي تسافر فيه القوارب للوصول إلى إيطاليا عبر البحر الأبيض المتوسط. علاوة على ذلك، إحتل التونسيون المرتبة الثانية في ترتيب الجنسيات المتدفقة إلى إيطاليا، حيث وصل عدد الوافدين إلى 17.416 وصول مقابل 19.199 للمصريين إعتبارًا من 21 نوفمبر.

بعد جراندي، موسى الكوني نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي ونائب رئيس الوزراء السابق في حكومة الوفاق الوطني السابقة، سيأخذ الكلمة ممثلًا عن منطقة فزان جنوب غرب ليبيا، مفترق طرق للتهريب بجميع أنواعه والنفط ومؤخرًا الذهب.

بعد ذلك، سيتحدث الممثل الخاص للإتحاد الأوروبي لمنطقة الساحل ونائب وزير الخارجية الإيطالي السابق فرانشيسكو إستيبان بيريز، نائب قائد العمليات المدنية في الإتحاد الأوروبي.

الليلة سيكون هناك أول اجتماع غير رسمي، ثم يبدأ المؤتمر الحقيقي غدًا، والذي سينتهي يوم الأربعاء بالكلمات الأخيرة من قبل ديل ري وكوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى