فن

محمود حميدة وشيرين رضا لأول مرة بفيلم غنائي

كتب – زينب غازي

إنتهى تصوير فيلم” ما بعد الجنون”، أول فيلم غنائي مصري منذ سنوات طويلة، ويعتبر عودة قوية لهذا النوع من الأفلام.

ويشارك فى بطولة الفيلم الفنان محمود حميدة، والفنانة شيرين رضا، بسمة، والفنان القدير محمود قابيل الى شاشة السينما، كما يعود من جديد الفنان القدير لطفي لبيب في دور متميز مع الفنان القدير أحمد فؤاد سليم، وجميعهم يقدمون أدوار وشخصيات جديدة ومختلفة عما قدموه من قبل.

يشهد العمل اشتراك ثلاثة من المطربين الشباب الذين لهم أثر كبير في الموسيقى المنتشرة في الشارع المصري وهم، مسلم، وشاهين، وهاني الدقاق نجم فريق مسار إجباري، كما يشارك الفنان علاء مرسي كضيف شرف في الفيلم،  إلى جانب مواهب غنائية شابة وهم، عبيدة، وسيف هانو، ورغدة، ومالك.

وقام بالتأليف الشاعر جمال بخيت وإخراج عادل أديب، وموسيقى تصويرية للموسيقار أشرف محروس وجاء جزء كبير من الحوار على شكل أغاني وهو أمر جديد على السينما المصرية، وشارك كل الممثلين في الغناء.

وقال منتج الفيلم مازن الجبلي عن هذه التجربة فى تصريحات إعلامية: الفن في الأصل يعني المغامرة وتقديم ما يؤمن به الفنان، ولا يعني أبدا المكوث في المنطقة الآمنة وتقديم السائد والمتعارف عليه، متمنيا أن يكون هذا الفيلم هو بداية تقديم هذه النوعية من الأفلام التي تفتقدها السينما المصرية والعربية، رغم نجاحها في السينما العالمية والإقبال الجماهيري الكبير عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى