شئون دولية وعربية

وزيرة البيئة.. تلتقى نظيرها العراقى لبحث سبل التعاون المشترك فى عدد من المجالات البيئية المختلفة

كتب _ عمر فتحي رضوان

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة بالسيد نزار ئاميدى وزير البيئة العراقى، لبحث سبل التعاون المشترك فى عدد من المجالات البيئية وخاصة ملف التغيرات المناخية، وذلك على هامش مشاركة وزيرة البيئة فى المؤتمر التاسع لوزراء البيئة في العالم الإسلامي”نحو تحقيق التحول الأخضر في العالم الإسلامي”، الذى تنظمه منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة إسيسكو بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.

بحضور المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي وزير البيئة والمياه والزراعة بالمملكة العربية السعودية والدكتور سالم بن محمد المالك مدير عام منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة، ولفيف من وزراء البيئة لعدد من الدول العربية والإسلامية.

وفى بداية اللقاء رحبت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة بالتعاون الثنائى بين مصر والعراق، حيث تمتد العلاقة بين البلدين تاريخياً حكومة وشعباً، مُشيرةً إلى أن العمل المناخى يتطلب التعاون وتضافر القوى بين الجميع ، مقترحةً تشكيل فريق تفاوضى قوى فى الإتفاقية الإطارية لتغير المناخ، حيث يمكن لمصر تقديم خبرتها فى هذا المجال لما تتمتع به من خبرة فى مجال التفاوض.

وأوضحت وزيرة البيئة أنه يمكن لمصر أيضا أن تساعد فى بناء القدرات والتطوير المؤسسى ، وهو ما يعكسه نجاح تجربة مصر فى هذا المجال حينما وضعت ملف تغير المناخ تحت رئاسة مجلس الوزراء والقيادة السياسية وعلى رأس اولويات الحكومة؛ لتسهيل التقدم المحرز فى هذا الملف.

وقد أقترحت د. ياسمين فؤاد أن تقوم العراق بتحديد أولويتها فى العمل المناخى ، والعمل على تشكيل فريق عمل من البلدين وتحديد نقاط اتصال من الجانبين لمناقشة موضوعات المناخ والتحول الاخضر.

وقد أعرب السيد نزار ئاميدى وزير البيئة العراقى عن سعادته بالتعاون مع الجانب المصرى فى العديد من المجالات البيئية ، مشيراً إلى وجود اشكال كثيرة للتلوث بالعراق اهمها المخلفات الخطرة الناتجة عن الحروب كما تعانى العراق من تحديات كبيرة فى مجال الموارد المائية نظراً لندرة الامطار بها، وعدم توفر الإدارة السليمة للموارد المائية.

وزيرة البيئة.. تلتقى نظيرها العراقى لبحث سبل التعاون المشترك فى عدد من المجالات البيئية المختلفة

موضحاً أن الحكومة العراقية تعمل على خلق بيئة آمنة للإستثمار فى العراق وذلك يرجع لدوره فى المنطقة، لافتاً إلى العلاقة التاريخية بين البلدين باعتبار مصر والعراق قطبين هامين فى الامة العربية، متطلعاً إلى تعاون واسع مع مصر للإستفادة من تجاربها وخبراتها فى العمل المناخى ، مُشيراً إلى اعتزام العراق عقد مؤتمر إقليمى عربى حول التصحر، وقد وجه الدعوة لمصر للمشاركة فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى