مصدر أمني يكشف تفاصيل شروع متهم في قتل آخر داخل غرفة الحجز بقسم الجيزة

كتب عثمان رمضان شبل

كشف مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة، تفاصيل شروع “فرارجي” محبوس على ذمة قضية تعذيب نجل شقيقة حتى الموت، في قتل محتجز عقب مشادة كلامية بينهما داخل حجز قسم شرطة الجيزة، تطورت لمشاجرة بالأيدي استل على إثرها الأول سلاح أبيض من بين طياته وقام بجرح الأخير في القدم اليسرى.

وأضاف المصدر، أن القوات تمكنت من السيطرة على المشاجرة، وتم نقل المصاب لمستشفى أم المصريين لتلقي العلاج اللازم، وحالته الصحية مستقرة.

وأشار المصدر، إلى أن مشادة كلامية نشبت بين المتهمين بسبب خلاف على مكان النوم وعلبة سجائر ثم تطورت لمشاجرة بالأيدي تعدي الأول على الآخر بسلاح أبيض مما أسفر عن إصابته بجرح في القدم اليسرى.

وتابع المصدر، أن المتهم الذي شرع في قتل آخر داخل الحجز لم يمر أسبوع على ارتكابه لجريمة تعذيب نجل شقيقة حتى الموت داخل شقة في المنيب وإلقاء جثته أمام مستشفى القصر العيني.

كان اللواء طارق مرزوق مساعد الوزير لقطاع أمن الجيزة قد تلقى إخطارا من قسم شرطة الجيزة يفيد بوقوع مشاجرة بين محتجزين بحجز القسم وقام على إثرها أحدهما بالتعدي على الآخر بسلاح أبيض أصابه بجرح في القدم اليسرى، تحفظت قوات القسم على المتهم وتم نقل المصاب لمستشفى أم المصريين لتلقي العلاج.

ومنذ أسبوع، تلقى اللواء نبيل سليم مدير مباحث العاصمة إخطارا من المقدم أحمد سعيد رئيس مباحث قسم السیدة زینب مفاده تلقيه إشارة من الخدمات الأمنیة المعینة بشارع قصر العیني ـ دائرة القسم بالعثور على جثة بشارع أحمد الطبرسي من شارع قصر العیني.

وعلى الفور انتقلت النقيب خالد جبر معاون المباحث وعثر على جثة لذكر “مجھول الھویة” لشخص في العقد الثاني من العمر یرتدي ملابسه كاملة مسجاة على ظھرھا بمحل البلاغ، وبھا إصابات عبارة عن سحجات وكدمات متفرقة بالجسم وعثر بحوزته على متعلقات شخصیة عبارة عن أسورتي معصم “حظاظة”، سلسلة فضیة، دبلة فضیة، مفتاح معدني وتم نقلھا لمشرحة النیابة بزینھم.

وبمتابعة تقریر الصفة التشریحیة لجثة المتوفى تبین وجود كدمات شرطیة مزدوجة متسحجة بأماكن متفرقة بالجسم، وآثار تكبیل بالقدمین والیدین ویرجح استخدام خرطوم أو عصا مرنة لإحداث الإصابات المنوه عنھا، ومن خلال النشر عن أوصاف الجثة وفحص المترددین على مشرحة النیابة أمكن تحدید والدة المجني علیه، وتبین أنھا تدعى “م. أ”، 34 سنة، ربة منزل.

وبسؤالھا أقرت بتعرفھا على الجثة وأقرت بأنھا لنجلھا “ن. م”، 15 سنة، عامل ومقیم طرف “ع. ع”، 40 سنة، فرارجي وسابق اتھامه في قضیتي “مخدرات، اغتصاب” آخرھما 24712 لسنة 2010م الجیزة / جیزة “اغتصاب” لسابقة انفصالھا عن والده المقید الحریة على ذمة قضیة بلطجة، وزواجھا من آخر، ونفت علمھا بملابسات وفاته.

وبتكثیف التحریات تم التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة شقیق والد المجني عليه “ع. ع” فرارجي، مقيم في المنيب، عقب تقنین الإجراءات تم استھدافه بمأموریة بالتنسیق مع قطاعي الأمن العام وأمن الجیزة أسفرت عن ضبطه وبمواجھته أقر بأنه نظراً لتضرر قاطني المنطقة سكنه من قیام المجني علیه بارتكاب العدید من وقائع السرقات بذات المنطقة وآخرھا سرقة دراجة ھوائیة من أحد سكان المنطقة بأسلوب “المغافلة” قام باحتجازه بالشقة سكنه وتوثیقه باستخدام “حبل” والتعدي علیه بالضرب باستخدام “خرطوم بلاستیك” محدثاً ما به من إصابات بدعوى تأدیبه.

وأضاف إنه أثناء ذلك شعر المجني علیه بحالة إعیاء شدید فقام بالاستعانة بنجل شقیقه “س. د”، 17 سنة، عامل ومقیم بذات العنوان واصطحباه بدراجة بخاریة “ملك والد المجني علیه” في محاولة لإسعافه بمستشفى قصر العیني إلا أنھما فوجئا بوفاته فقاما بالتخلص منه بمحل العثور، ولاذا بالفرار.

وتم بإرشاد المتھم ضبط الأخیر وبمواجھته بما جاء بأقوال عمه “المتھم الأول” أیدھا.

وأقر باقتصار دوره على مساعدة المتھم الأول في التخلص من جثة المجني علیه والاتفاق فیما بینھما على اختلاق روایة ھروبه من مسكنھم.

وتم بإرشاد المتھم الأول بمسكنه ضبط ملابس الداخلیة وحذاء خاصین بالمجني دراجة بخاریة ماركة بوكسر سوداء اللون “بدون لوحات معدنیة”، حبل، خرطوم بلاستیك، المستخدمين فى ارتكاب الواقعة.

تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق، وتم تحويل المحضر النيابة حوادث جنوب الجيزة، التي قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.