سألوني لماذا تسألين ألاء هشام الفرسيسي

سألوني لماذا تسألين ؟! قلت أسأل لأن …
ثم صمت !! وقلت لا أعلم لماذا أسأل كثيرا ؟!
ولكن اعلم انني عندما كنت في الصف الثالث الابتدائي خشيت ان اسال معلمه الرياضيات عن أحد المسائل الرياضية، فكانت النتيجة رسوبي في ماده الرياضيات والسبب هو ( خوفي من السؤال)

وانا في الاعداديه استحييت أن أسأل جدتي عن أحد المسائل الفقهية ، فظللت اوؤديها ادآء خاطئ لمدة 3 سنوات ، والسبب ( خوفي من السؤال) وأنا في الثانوية استحييت أن اسأل أمي ( شو يعني حب ) حتي انني اعتقدت انني احب احدهم لوقت طويل.

وبالنهايه اكتشفت انني فقط اعجبني القائه
والسبب ( خوفي من السؤال)
وانا في الجامعة سمعت أحد الدعاة يردد كلمات
اعتقد انني سمعتها بعقلي وقلبي وتذكرت جميع المواقف التي خشيت فيها السؤال قال:
( لا يوجد سؤال غبي ولكن يوجد اجابه غبيه )
وأنا أقول لا يجب أن نخشى السؤال
انا التي لطالما خشيت السؤال .. اطلب منك ان تسأل ، ونحن علينا ان نجيب إجابة نحترم بها عقلك وقلبك، وقبل كل ذلك ترضي من يراقبنا ونحن نجيب علي سؤالك.