البابا تواضروس: كورونا حركة إيقاظ من الله للإنسان ..ولنتحمل من أجل السلامة

كتب .. سامى راغب العمده

اعتبر قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إن وباء كورونا حركة من الله لكي يستيقظ الإنسان الذي عاش في حروب ومجاعات واستعراض قوة وتخزين أسلحة وصار جمع المال والثروات شهوة حتى انتشرت الحروب والعنف والإرهاب الضعف الأخلاقي والفساد مثل الإلحاد والشذوذ الجنسى.
وأضاف البابا  ، في عظة الأحد التي القاها من الكاتدرائية ونقلتها الفضائيات: انصرف الإنسان عن الله الخالق ولم يتوقع إن فيروس صغير مثل كورونا يؤثر في العالم بهذا الشكل ويخلق هلعًا وخوفا وتأخذ الدول والحكومات إجراءات وطمأن البابا تواضروس المصريين قائلًا: كن مطمئنًا الله ضابط الكل يدير هذا العالم ومحب للبشر  متسائلًا: هل الله راضي عن الخليقة؟ وأجاب نعم مازال الله يحب العالم ولكن لا يحب الشر الذي في العالم واستكمل البابا: في بلادنا إجراءات قوية وحاسمة والجميع يعمل لحفظ البلاد من شر هذا الفيروس ، فهناك بلاد لم تستطع علاج مواطنيها ، ولكن لدينا رجاء في المسيح الذي سيمد يده كطبيب حقيقي ليرفع عنا هذا الوباء المميت ونصح البابا تواضروس: أخلق مسافة متر ونصف أو مترين بينك وبين الأخر، وإصابة كورونا لا تظهر إلا خلال 14 يوم ورغم بساطة هذه الإجراءات ذات أهمية بالغة مضيفًا: لا يوجد أغلى من الصحة فلا فائدة من وجود مجتمع مرضى أطلب لكم جميعا الصحة. واختتم البابا قائلا :نثق في الله وبلادنا محفوظة وأرضنا مباركة ووعد الله لنا “مبارك شعبي مصر” ونسأله أن ينهي الأزمة عاجلًا وسريعًا ونصلي من أجل المسئولين والطاقم الطبي