قومي حقوق الإنسان يطالب بمراجعة ملف المحبوسين احتياطيًا

عقد المجلس القومي لحقوق الإنسان، اجتماعه الدوري، بتشكيله السادس برئاسة محمد فايق، رئيس المجلس، عبر الفضاء الإلكتروني.وناقش المجلس، وفق بيان، اليوم الخميس، عددًا من الملفات المتعلقة بإستراتيجية عمله وخطته التنفيذية.وجدد المجلس موقفه الثابت من ضرورة مراجعة ملف المحبوسين احتياطيا، وإخلاء سبيل من تجاوزوا مدة العامين ممن لا تنطبق عليهم شروط التجديد.وكانت حالة شادي حبشي الذي توفى في سجن طرة بتسمم -طبقا لما أشار إليه بيان النيابة العامة- نموذجاً لتجاوز مدة الحبس الاحتياطي .

وأدان المجلس بكل شدة العمليات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت لفت الانتباه عن الإنجازات على أرض سيناء، معربا عن عزائه لأسر الشهداء والشعب المصري.كما أعرب المجلس عن تقديره لإقرار معاشات استثنائية للشهداء والمصابين من أبناء شمال سيناء شملت 2340 حالة من الحالات الاجتماعية والمرضية القاسية للشهداء والمصابين من أبناء محافظة شمال سيناء الذين أصيبوا على أيدي إرهابيين، بالإضافة للحالات الطارئة والحالات التي أدت خدمات جليلة.ويعزز المجلس توجه وزارة التضامن الاجتماعي نحو تكريم رجال الشرطة الذين استشهدوا أثناء تأدية عملهم، والحاصلين على أوسمة في مجال العمل العام.ورحب المجلس في اجتماعه الدوري الأخير بتاريخ 6 مايو 2020، بتوجه الحكومة نحو الاستئناف التدريجي للعمل، مشددا على ضرورة تحقيق التوازن بين حماية المواطنين بالإجراءات الاحترازية الضرورية، وتعزيز سبل الوقاية عند عودة النشاط الاقتصادي.وأثنى المجلس على قرار الدولة بمراعاة العمالة غير المنتظمة وتوفير الدعم لهم لمدة 3 أشهر، وتعديل إجراءات إعادة العمالة العالقة بالخارج، مطالبا بضرورة مد يد العون لفئة أخرى من العمال الذين فقدوا وظائفهم نتيجة الجائحة ِوتعويضهم قدر الإمكان.​