الحكومة: رفع كفاءة وتطوير 35 مستشفى حميات وصدر والانتهاء من 30 قبل العيد

كتب .. سامى راعب العمده

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعًا؛ لمتابعة أعمال تجهيز وتأهيل مستشفيات الحميات والصدر على مستوى الجمهورية لتصبح مستشفيات عزل لمصابى فيروس كورونا بشكل تدريجى، وذلك بحضور كل من الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية.وأكد رئيس مجلس الوزراء، فى مستهل الاجتماع، الأهمية البالغة لجهود تجهيز مستشفيات الصدر والحميات، بحيث نتمكن من تخصيصها كمستشفيات للعزل الصحى للحالات الإيجابية المصابة بفيروس ” كورونا”، لاسيما فى هذه المرحلة التى تتطلب منا كحكومة اتخاذ كافة السبل والإجراءات اللازمة للتصدى لجائحة “كورونا”، بما يضمن تحجيم عملية انتشاره بين المواطنين، حفاظا على سلامتهم وأرواحهم، وفى الوقت نفسه اتخاذ ما يلزم من إجراءات لاستيعاب جميع الأعداد المصابة به، وتوفير أماكن للعزل الصحى يتوافر بها كافة الإمكانات والمستلزمات الطبية.وخلال الاجتماع، أطلعت وزيرة الصحة والسكان نتائج الجهود التى تقوم بها الوزارة فى هذا الملف، وخاصة عقب زيارتها اليوم إلى محافظة الإسكندرية فى جولة تفقدية لمستشفيات صدر المعمورة، وحميات الإسكندرية، ومستشفى كوم الشقافة، وذلك فى إطار خطة الوزارة لتجهيز وتأهيل مستشفيات الحميات والصدر بالمحافظات؛ لتصبح مستشفيات عزل لمصابى فيروس كورونا بشكل تدريجي.وأوضحت وزيرة الصحة أن أعمال تطوير ورفع كفاءة مستشفيات الحميات والصدر تتم على 3 مراحل، سيتم من خلالها رفع كفاءة الخدمات المتوافرة بها، كما سيتم إمدادها بأجهزة التنفس الصناعى اللازمة لها، كما لفتت إلى أنه يتم حاليًا بالتوازى مع ذلك تدريب ورفع كفاءة القوى البشرية من الأطقم الطبية على معايير مكافحة العدوى وبروتوكولات العلاج، بالإضافة إلى دعم المعامل بالإمدادات والأجهزة اللازمة، وتوفير أجهزة “تابلت” بكل مستشفى لتسجيل ملفات المرضى إلكترونيًا.ورحب رئيس مجلس الوزراء بهذه الخطوات المهمة، مثنيا على كافة الإجراءات التى تم اتخاذها لتجهيز مستشفيات الصدر والحميات، وكذا تجهيز المدن الجامعية، مؤكدًا أن الحكومة تبذل قصارى جهدها فى هذا الملف، ونسعى أن نعمل على احتواء هذه الجائحة وتحجيمها خلال هذه المرحلة.