تسابيح ذاتي


د/صباح عبدالقادر أحمد


أذبت جليد الفراق الحزين
وضمدت جرحي
مسحت دموعي
رسمت تفاصيل
وجهك بين ضلوعي
همست بحرفين
فانداح رسمك
غنيت باسمك…
أحسست أني
أذوب هياما،
وبالوجد عشقا،

أضأت شموعي..
وللعشق بوح عليل ندى
فابدعت حرفا شهيا
وظل اعتكافي عليه رويا
بمحراب حبي

أمد ذراعي، أدعو نجيا
فيعلو فوق المحبة حرفي
وترتيل حلم حبيب لنفسي
تسللت طيفا اشياقي
تجاه عوالمك المفرحات
لتجعل مني أنيسا
وأجعل منك نديما لروحي

بعينيك أبحر
يحدوني عشق
أغوص.. أغوص
أروي شعوري
بتكثيف وجدي
أراك اخضرارا
كعشب ندي
بصحراء عمري…
ترعرع نبتا
وأصبح بستان حب
مغانيه تسبي

أبوح بحبي،
أنا في فضاء السعادة أغفو،
بمقدور ربي….
سمعت صداه يهز سمائي
أفوز بشهد الرضا إذ ألبي
نداءآت هذا الشفيف بلبي
وأغرق، أغرق

أرسم حلم الحياة
اعيش الجمال بقلبي
أداوي جراح الفراق،
أعيش بذكراك
تسطع بدرا يزيل الأسى
ويذهب عني
الضنى والتجني
وتنداح زغرودة بالأماني
تزف تغاريد فرحتها للمسا فأغني.