ابراهيم سلطان الفردي التزام الحياد أمام ما يواجهه الوطن خيانة عظمى

قال إبراهيم سلطان الفردي الأمين العام لمنظمة حلف مصر لحقوق الإنسان بالاسكندرية إن من يلتزمون الحياد أمام ما يواجهه الوطن حاليا يرتكبون خيانة عظمى وجريمة مكتملة الأركان.وأوضح أنه ‏حين يكون المستهدف وطناً يصبح الحيادُ خيانة والصمت تواطئاً والتواطؤ ضد الوطن جريمة تعاقبنا عليها الأجيال القادمة، مستطردا: ‏مهما اختلفنا في أفكارنا أو عقائدنا أو مبادئنا، فكل هذا لا يمكنه أبداً أن يبرر لنا خيانة الوطن بالصمت والحياد حين يكون الوطن مستهدفًا، فنحتاج حاليا إلى الاصطفاف حول القياده السياسية، وحشد الجميع لمواجهة التحديات والرياح العاتية التي تعصف بكل المنطقة

وتابع: نحن في عين العاصفة إن لم نقف اليوم حاجز صد ضد كل ما يتم تدبيره في الظلام ضد الوطن فمتى يكون الدفاع واجبا وفرض عين على كل من يعيش على تراب هذا الوطن وتابع ما من عرف أو دين أو عقيدة أو فكر يبرر موقف الحياد وأنه العار نفسه أن تخون وطنك وتقف على الحياد وتصمت في الوقت الذي يحتاج فيه الوطن إلى تكاتف كل الجهود والاصطفاف حول القيادة السياسية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بعيدا عن كل الحسابات الشخصية والمطامع الآنية، فلا حياد ولا صمت تجاه من يستهدفون الوطن ومن يستهدفون ترابه وموارده ومقدراته ومهما كانت الدوافع والمبررات فالحياد والصمت تجاة من يستهدفون الوطن ومقدراته جريمة مكتملة الأركان.. فلا حياد تجاه من يستهدفون ترابه ومياهه وسماءه ووحدته ويسعون لتقزيمه وإضعافه ويؤلبون عليه الأعداء ليهاجموه من الخارج والتاريخ سيلعن من تحركه مصالحة الشخصية في القضايا الوطنية المصيرية، وسيضعه في مواضع وضيعة بسبب صمته ووقوفه على الحياد، الاحتياج إلى الكبار والصغار الرجال والسيدات الشباب والأطفال لنضع الوطن في صلواتنا ضارعين إلى الله ليحفظ الله الوطن ويرد كيد المتآمرين، إنها لحظة فارقة في التاريخ.وقال ستظل مصر العظمى ملء السمع والبصر في كل الدنيا