وزير الدفاع الاثيوبي قيد الإقامة الجبرية

ووفقًا لثلاثة مصادر تحدثت إلى “أديس ستاندرد “، تم إخبار وزير الدفاع من قبل رئيس أركان قوات الدفاع الوطني الإثيوبية، آدم محمد، مساء الثلاثاء، أنه يجب “البقاء” في مقر إقامته قبالة شارع بولي “حتى إشعار آخر”.

وأكد مصدران من الوزارة، الأربعاء، منع بعض موظفي وزارة الدفاع، بمن فيهم سكرتيرته من الوصول إلى مكتبه، والذي تم تفتيشه لاحقًا من قبل أفراد من قوات الشرطة الاتحادية.

وتم تعيين ليما وزيراً للدفاع في 18 أبريل 2019.

وأوضحت “أديس ستاندرد”، أن علاقة ليما برئيس الوزراء آبي توترت مؤخرًا بعد أن انتقد صراحة تحرك رئيس الوزراء لتفكيك الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي لصالح حزب الرخاء الحالي.

وبرغم إعلان ليما تضييق خلافاته مع رئيس الوزراء الإثيوبي والعمل معه، إلا أن العلاقات بين الحليفين السابقين لم تتعاف منذ ذلك الحين.

ومع ذلك، تصاعد التوتر بين رئيس الوزراء أبي وليما في أعقاب اغتيال فنان الأورومو البارز هاكالو هونديسا والحملة القمعية التي شهدت سجن شخصيات معارضة من أورومو وصحفيين ونشطاء وأكاديميين.