الرئيس عبد الفتاح السيسي يحضر اختبار کشف الهيئة للطلبة المتقدمين للالتحاق بأكاديمية الشرطة

كتب عثمان رمضان شبل

قام السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم بزيارة تفقدية لأكاديمية الشرطة، حيث حضر سيادته اختبار کشف الهيئة للطلبة المتقدمين للالتحاق بأكاديمية الشرطة للعام الدراسي الجديد، وكان في استقبال سيادته السيد محمود توفيق وزير الداخلية، وعدد من قيادات أكاديمية الشرطة ووزارة الداخلية”.

وقد صرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس ناقش عددًا من الطلبة المتقدمين حول بعض القضايا على المستويين الداخلي والخارجي، وحول تطلعاتهم المستقبلية للانضمام لجهاز الأمن وللمشاركة في صون أمن البلاد، لا سيما في ظل ما طرأ على مجال العمل الأمني من تطورات خلال الآونة الأخيرة ارتباطًا بالأحداث العالمية والاقليمية.

وفي هذا السياق، دار حوار مفتوح بين السيد الرئيس والطلبة الجدد، حيث استمع سيادته إلى مدى فهم الطلبة لمختلف الموضوعات الداخلية في مصر، خاصةً تلك المتعلقة بجهود الدولة للنهوض بمنظومة التعليم بشقيه الأساسي والعالي، وكذلك تقديم الخدمات الصحية، والقضاء على الفقر، ورفع مستوى المعيشة للمواطنين، وارتباط تلك القضايا الحيوية بتحدي النمو السكاني مقابل معدلات النمو الاقتصادي للدولة، مع دراسة تجارب الدول الأخرى المشابهة لمصر، وما حققته من إنجاز تنموي على مدار العقود الماضية بهدف استخلاص الدروس المستفادة.

كما تناول السيد الرئيس أهمية مبدأ سيادة القانون لفرض النظام في جميع جوانب العلاقة بين المواطنين والدولة، مثل قضية مخالفات البناء والمصالحات، ومؤكدًا أن كل قضايا الدولة تتطلب المعرفة العميقة والوعي والفهم الحقيقي لها من منظور الدولة وليس منظور الفرد فقط حتى يتسنى بلورة الفكر السليم ومن ثم المسار الصحيح للتعامل معها.

كما تطرق النقاش كذلك إلى مدي التأثير الكبير الذي نتج عن تطور وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة وكيفية استخدامها بشكل صحيح وفعال من قبل الشباب.

كما أوضح السيد الرئيس حجم الجهود الكبيرة التي تقوم بها الدولة في المشروعات القومية الكبرى في كافة أنحاء الجمهورية للنهوض بالدولة عن طريق التنمية الشاملة، خاصةً مشروع تنمية سيناء وارتباط أبعاده كذلك بمكافحة الإرهاب والتصدي للفكر المتطرف بتطوير مجتمعات عمرانية جديدة مكتملة الجوانب والخدمات.

كما أشاد السيد الرئيس بما لمسه من جانب المتقدمين الجدد من أبناء مصر نحو حرصهم على نيل شرف الانضمام لهيئة الشرطة للقيام بتلك المسئولية الضخمة في حفظ أمن واستقرار الوطن.

وقد أكد السيد الرئيس على المسئولية الوطنية العظيمة لجهاز الشرطة عن العديد من المهام الحيوية تجاه الدولة والمواطنين، والتي يجب أن تتم مراعاتها في إطار معايير اختيار الطلبة المتقدمين للالتحاق بأكاديمية الشرطة، وانتقاء أفضل العناصر القادرة على الوفاء بتلك المهام ومتطلباتها بصورة مجردة وفي إطار من الحيادية والشفافية وذلك لإعداد جيل جديد قادر على تحمل المسئولية الأمنية في المرحلة المقبلة.

كما أكد السيد الرئيس على أهمية استمرار تطوير إمكانات أكاديمية الشرطة لضمان مواكبتها لأحدث علوم العصر في المجالات الأمنية والقانونية والاجتماعية لصقل مهارات الطلبة، فضلًا عن تطوير جانب اللياقة البدنية والصحية لديهم، وكذا التقييم الشامل لمدى وعيهم بشأن مختلف ملفات الأمن القومي من خلال تناول هذه المسائل والقضايا بشكل عميق في إطار مناهج الأكاديمية، وصولًا لإعداد كوادر تتمتع بالفهم الصحيح والمعرفة الحقيقية لكافة القضايا، إضافةً إلى المهارة والحرفية التي تحقق إنجاز العمل الأمني وإنفاذ القانون، وبما يمكنهم من أداء واجبهم في السهر على حفظ أمن الوطن واستقراره على الوجه الأكمل بكل كفاءة واقتدار.