وقفة مع أية من كتاب الله تعالى مع الحقوقي أحمد سالم (10)

قال تعالي في الأية (10) من سورة النحل

بسم الله الرحمن الرحيم

[هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً ۖ لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ] (10)لما ذكر سبحانه ما أنعم به عليهم من الأنعام والدواب ، شرع في ذكر نعمته عليهم في إنزال المطر من السماء – وهو العلو – مما لهم فيه بلغة ومتاع لهم ولأنعامهم ، فقال : ( لكم منه شراب ) أي : جعله عذبا زلالا يسوغ لكم شرابه ، ولم يجعله ملحا أجاجا .( ومنه شجر فيه تسيمون ) أي : وأخرج لكم به شجرا ترعون فيه أنعامكم . كما قال ابن عباس ، وعكرمة والضحاك ، وقتادة وابن زيد في قوله : ( فيه تسيمون ) أي : ترعون .ومنه الإبل السائمة ، والسوم : الرعي .وروى ابن ماجه : أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – نهى عن السوم قبل طلوع الشمس .