ابراهيم سلطان الفردى يؤكد ضرورة احترام السيادة المصرية

أعلن ابراهيم سلطان الفردى الامين العام لمنظمة حلف مصر لحقوق الانسان بالاسكندرية رفض أي تدخل في شأن داخلي مصري،و ضرورة احترام مبدأي السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشئون الداخلية وذلك طبقاً للقانون الدولي الذي يحكم العلاقات بين الدول،وليس من حق الكونجرس الامريكى وأى كيان خارجي إبداء الرأي في قضايا داخلية.وأكد ابراهيم سلطان الفردى أن  مصر دفعت ثمنا باهظا فى مواجهة الإرهاب وأن ما تصدره بعض قوى الشر من أكاذيب ومعلومات  مغلوطة على وسائل إعلامها الموجه ومنصات التواصل الاجتماعي مدفوعة الثمن ضمن مخططاتها لزعزعة الإستقرار بالبلاد وأنه لن يستطيع أى مخطط خارجى عرقلة مسيرة التنمية فى البلاد أو تغيير مسارها.وأضاف أن الأعراف والتقاليد والقانون تحتم علينا عدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول وبالتالي فمن البديهي المعاملة تكون بالمثل لذلك لن نسمح بتدخل أى مجلس نيابى خارجى بما فى ذلك مجلس الشيوخ الأمريكى فى شئون داخلية مصرية وهو أمر مرفوض. وتابع أن الدولة المصرية تحترم مبدأ سيادة القانون والمساواة أمامه، وأن أى نشاطات داخل القطر المصرى تخضع للقوانين المطبقة ذات الصلة ومُحاسبة من يخالفها.وكشف أن كل من يحاكم وفى السجون المصرية هم أشخاص متهمون فى قضايا تنظر أمام القضاء بسبب خرق للقانون المصرى وجرائم إرتكبوها يعاقب عليها القانون ولا يوجد معتقل سياسى بالمعنى الدارج مشيرا الى أننا نمتلك قضاء ونيابة عامة مستقلة ونزيهة تحكم بما لديها من أوراق وأدلة وشواهد.وأوضح أن الدولة المصرية توفر أكبر قدر من الحماية لحقوق الإنسان يضمن ترسيخ دولة المساواة بين المواطنين، فهى فى المقام الأول دولة قانون، وهى دولة تقدس حكم القانون وتعمل على ضمان تنفيذه بيانه بأنه ليس من حق أى عضو فى مجلس الشيوخ الأمريكي المطالبة بالافراج او إخلاء سبيل أى متهم او مدان فى جرائم أمام القضاء المصرى الشامخ وأن هناك أعرافا برلمانية ونيابية وقوانين دولية تمنع ذلك.