عبير بيبرس للمحكمة بقضية قتل زوجها: “ماكنش قصدي”

كتب عثمان رمضان شبل

سمحت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، للممثلة عبير بيبرس المتهمة بقتل زوجها عمدا بقطعة زجاج، بالحديث، وأنهارت المتهمة قائلة: “ما قتلتوش ولا كان قصدى هو وقع لوحده على الازاز .. انا ما ليش ذنب”.

وتعقد الجلسة برئاسة المستشار سيد عبد العزيز توني، وعضوية المستشارين بولس رفعت رمزي وأيمن عبد الرازق.

وبعد مرور أكثر من 5 أشهر، أنهت النيابة تحقيقاتها في واقعة اتهام الفنانة عبير بيبرس بقتل زوجها، وأمرت بإحالة المتهمة لمحكمة الجنايات بتهمة قتل زوجها.

ونسبت النيابة للمتهمة تهمة القتل العمد وذلك بعد تسلمها تحريات المباحث النهائية وتقرير الطب الشرعي، ومن المقرر أن تُحدد محكمة الاستئناف جلسة عاجلة لنظر القضية أمام محكمة الجنايات عقب تسلمها ملف القضية من النيابة الكلية.

والكثير يتساءل عن قصة عبير بيبرس وكيف قتلت زوجها وكيف تحولت من ممثلة في بداية طريقها إلى قاتلة؟

بدأت القصة بشجار بين عبير وزوجها، الذي صفعها على وجهها وسبها بألفاظ خادشة علي حد قولها، لتلتقط قطعة زجاج وتغرسها في صدره، فتوفي على الفور وألقت أجهزة الأمن القبض على الفنانة الشابة.

أما عن قصة عبير بيبرس مع التمثيل فبدأت منذ سبع سنوات ببطولة فيلم قصير بعنوان “كما تدين تدان” وفي عام 2014، بدأت رحلتها مع الدراما من خلال مشاركتها في المسلسل الكوميدي “إلسع وفلسع” بطولة كل من الفنان شريف صبحي ومنير مكرم وآمال رمزي، والذي ظهر فيه الفنان أحمد بدير والفنان أحمد فرحات كضيوف شرف، ومن إخراج إيهاب عبد اللطيف.

وشاركت عبير بيبرس في مسلسل كوميدي آخر تحت عنوان “شلة نصابين”، بطولة عبد الله مشرف، وائل علاء، أحمد صيام، وميار الببلاوي، وفي 2016 شاركت في أول عمل سينمائي لها من خلال فيلم “مشروع ميت”، بمشاركة الفنان أحمد الجوهري.

واختفت عبير عن الساحة من ثلاثة سنوات ولم تشارك في أي عمل فني، كما يعتبرها البعض داخل الوسط الفني أنها مجرد كومبارس وليست ممثلة محترفة، حيث كل مشاركتها كانت في أعمال هزيلة.

وتعود بداية الواقعة إلى ورود بلاغ من والد المجنى عليه يحمل رقم 5598 لسنة 2020 لإدارة البحث الجنائى بالقاهرة، بقيادة اللواء نبيل سليم، مدير إدارة البحث الجنائى، مفادة وفاة نجله “عمرو سيد سيد عبد الله”، 42 سنة، صاحب شركة بترول، واتهم زوجة نجله «عبير وهبة نجيب زكي» الشهيرة بـ«عبير بيبرس»، 35 سنة، وتعمل ممثلة، بقتله.

وانتقل ضابط مباحث قسم شرطة البساتين، وبسؤال المبلغ قرر أنه تلقى مكالمة تليفونية من زوجة نجله تخبره بوفاته وفاة طبيعية، وبوصوله تبين أن المتوفى فارق الحياة وبصدره جرح غائر بعمق 7 سم، واتهمها بالاستيلاء على مبلغ 2 مليون جنيه كان بحوزة المجنى عليه.

وقالت  عبير بيبرس إنه وقع بينها وبين زوجها مشادة كلامية، تطورت إلى مشاجرة وسقط الزوج على زجاج مكسور بغرفة النوم، فحاولت إنقاذه إلا أنه فارق الحياة.