منظمة الصحة العالمية تحذر من موجةكورونا ثالثه ورابعا

كتب احمد سالم

طالبت منظمة الصحة العالمية حكومات العالم بعدم تخفيف جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد، بسبب ظهور لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد، مؤكدة رصدها حكومات تشجعت على تخفيف القيود المفروضة على شعوبها بعد وصول لقاح كورونا وتطعيم مواطنيها به.
مدير برنامج الطوارئ في المنظمة، مايك رايان، قال خلال مؤتمر صحفي، إن تخفيف قيود التباعد الاجتماعي وكافة الإجراءات الاحترازية ضد كورونا المستجد تهدد بموجتين ثالثة ورابعة حال عدم توخي الحذر الشديد.
وعبر رايان عن أسفه من انجرار حكومات وشخصيات عامة اعتبرت أن كورونا من الماضي والبدء في تخفيف قيود الإجراءات الاحترازية ضد كورونا المستجد.
واستشهد رايان بتداعيات كورونا في البرازيل والتي أدت إلى وفيات وإصابات عديدة جعلتها من أوائل الدول التي تدخل منطقة الخطورة.
من جانبه، اعتبر المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهنوم جيبريسوس، أن جائحة فيروس كورونا تمثل جرحا جماعيا للعالم أكبر حتى من تداعيات الحرب العالمية الثانية، مشددا على أنه سيبقى مستمرا على مدى سنوات طوال.
منذ يناير 2020 يواجه العالم خطر أزمة وبائية عالمية عن تفشي فيروس كورونا المستجد «COVID-19»، الذي بدأ انتشاره من مدينة ووهان الصينية في ديسمبر 2019 وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.
وصنفت منظمة الصحة العالمية هذا التفشي جائحة يوم 11 مارس العام الماضي، وأصاب الفيروس حتى الآن أكثر من 115 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم وأودى بحياة نحو 2.5 مليون