ابراهيم سلطان الفردى يُدين بيان مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة

أدان حلف مصر لحقوق الانسان بالاسكندرية برئاسة ابراهيم سلطان الفردى الامين العام بالاسكندرية البيان الصادر عن 31 دولة أمام مجلس حقوق الإنسان الأممي والذي زعمت فيه هذه الدول أنها قلقة من وضع حقوق الإنسان في مصر وقال ابراهيم سلطان في بيان رسمي، إنه يرفض هذا البيان جملة وتفصيلا وإن بيان الاتحاد الأوروبي الأمريكي بشأن حقوق الإنسان المصري فيه أكبر مغالطة في تاريخ العلاقات الدولية ويذكرنا ببيانات النازية حين اعتبرت نفسها «وصية» على العالم كله

وأضاف الامين العام لمنظمة حلف مصر لحقوق الانسان بالاسكندرية أنه من الواضح أن الاتحاد الأوروبي أراد أن ينقل تهمة قتل الأمريكيين الأفارقة في الولايات المتحدة من اتهام الحكومة الأمريكية إلى اتهام الحكومة المصرية، ويبدو أن عادة نظام الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما في استخدام تهمة حقوق الإنسان لإسقاط النظم السياسية وهدم الدول قد عادت، والذي كان نتيجته إسقاط عدة دول عربية مرة واحدة باسم ديمقراطية الدول النامية فسقطت ليبيا واليمن وسوريا والعراق، ولولا يقظة المصريين للحقت بهم مصر تحت شعار حماية حقوق الإنسان الذي شهد في عهد أوباما ومحمد مرسي أبشع انتهاكات لحقوق الإنسان وبتعليمات مباشرة من السفيرة الأمريكية في القاهرة، التي تدخلت في الشأن المصري حينذاك في واقعة لم تحدث منذ الاحتلال البريطاني لمصر.

وشدد ابراهيم سلطان على أن المجتمع المصري كله بكل أطيافه يرفض هذا البيان جملة وتفصيلا، وفي المقدمة منه منظمة حلف مصر لحقوق الانسان مؤكدا نزاهة وحيادية القضاء المصري وعدالة المحاكم المصرية التي يشهد لها القاصي والداني، وأشار إلى أن معاناة الشعب المصري من الإرهاب لم تجربها الشعوب الأوروبية، وإلا كانت استخدمت أبشع الوسائل، كما قال رئيس وزراء بريطانيا الأسبق مع أول تفجيرات في بلده «حين يكون الأمر يتعلق بالأمن القومي لا تحدثوني عن حقوق الإنسان»، ومع ذلك لا تطبق مصر هذا المفهوم الذي لم يعترض عليه أحد في أوروبا وأمريكا وإنما أنشأت مصر مجلسًا لحقوق الإنسان سوف يفند هذه المزاعم في الاجتماع المقبل للمفوضية الدولية لحقوق الإنسان، مختتمًا البيان بـ«عاشت مصر حرة مستقلة».