براءة رانيا يوسف من الفعل الفاضح وازدراء الأديان

كتب .. سامى راغب العمده

في جلستها الأولى الأحد، قضت محكمة جنح قصر النيل المصرية برئاسة المستشار عمرو هريدي، ببراءة الفنانة رانيا يوسف من تهم ارتكاب جريمة الفعل العلني الفاضح والإفساد وازدراء الأديان ونشر بيانات كاذبة وفي حين لم توجد رانيا يوسف في الجلسة لسفرها خارج مصر، حضر مقيما الدعوى المحاميان أشرف فرحات وأشرف ناجي، اللذان قدما بلاغاً ضدها بعد ظهورها في لقاء تلفزيوني مع المذيع العراقي نزار الفارس، في يناير الماضي، تحدثت فيه عن بروز مؤخرتها وازدرائها للحجاب وفي تصريحات خاصة، قال طارق العوضي، محامي رانيا، إن المحكمة حكمت في جلسة لم تتجاوز مدتها 10 دقائق ببراءة موكلته من جميع التهم المنسوبة إليها وخلال الجلسة أوضح أشرف ناجي لهيئة المحكمة طبيعة الاتهامات التي وجهها إلى رانيا يوسف بناءً على أفعالها وتصريحاتها وبعد الحكم، علقت رانيا على براءتها عبر إنستغرام قائلة شكراً للقضاء المصري، سيظل راعي الحقوق والحريات وقبل الحكم وبعد إثارة تصريحاتها جدلاً واسعاً، أصدرت بياناً حول لقائها مع قناة العراقية في يناير الماضي، نفت فيه الاتهامات التي وجهت إليها، الأمر الذي استدعى رداً من مذيع البرنامج عبر حسابه في فيسبوك حملها فيه مسؤولية تصريحاتها، وهدد بأنه في أقرب لقاء تلفزيوني سيكشف عن كواليس اللقاء زاعماً أنه يملك دليلاً بالصوت والصورة على أنها كانت معجبة بأسئلته