ابراهيم سلطان الفردى برامج تأهيل ورعاية السجناء وحرص وزارة الداخلية على تطبيق معايير حقوق الإنسان

أشاد وفد المراسلين الأجانب ببرامج تأهيل ورعاية نزلاء السجون المصرية، والتى تؤكد اهتمام وحرص وزارة الداخلية على تطبيق معايير حقوق الإنسان؛ وذلك فى أعقاب زيارتهم اليوم إلى سجن المنيا اليوم الاثنين، والتى سبقتها خمس زيارات إلى سجون طره، وبرج العرب، والمرج، ووادى النطرون والفيوم.

وأعرب أعضاء الوفد الإعلامى الأجنبى – فى تصريحات خاصة على هامش الزيارة – عن انبهارهم بالإمكانيات الهائلة التى رأوها بمستشفى السجن الجديدة، والتى تم تجهيزها بأحدث الأجهزة الطبية ووسائل الرعاية الصحية المتطورة؛ حيث تحتوى على غرفة عمليات ذات تقنيات طبية متطورة، ملحقا بها غرفة الرعاية الفائقة، فضلا عن عيادات خارجية فى مختلف التخصصات الطبية، ومعمل للتحاليل الطبية، بالإضافة إلى العيادات الخارجية فى مختلف التخصصات الطبية.كما أشادوا ببرامج الاصلاح والتأهيل المطبقة داخل السجون المصرية، تنفيذا للفلسفة العقابية الحديثة، والتى تعمل على اعادة تأهيل السجناء ودمجهم فى المجتمع، كأفراد منتجين وصالحين.وأكد أعضاء الوفد الإعلامى الأجنبى سعادتهم بمثل تلك الزيارات، والتى تؤكد انفتاح وزارة الداخلية المصرية على جميع وسائل الإعلام، سواء المحلية، أو الاقليمية، أو الدولية، واعتمادها على سياسة المكاشفة، بما يدحض أى شائعات أو حملات تشكيك حول حقيقة الأوضاع داخل السجون المصرية.وشددوا على أن ما شاهدوه داخل سجن المنيا اليوم، أو فى السجون المختلفة التى سبق وأن زاروها فى أكثر من محافظة، يؤكد مدى حرص وزارة الداخلية على تطبيق مفاهيم الفلسفة العقابية الحديثة، واحترامها لحقوق الإنسان، حتى لو كان سجين، باعتباره مواطن أخطأ ويقضى فترة عقوبة، كما يعكس ثقتها فى منظومتها الأمنية المتطورة يوما بعد يوم، والتى ليس لديها ما تخفيه، بل لديها ما تفخر به.كما أعرب أعضاء الوفد فى الوقت نفسه عن اطمئنانهم للإجراءات الاحترازية المطبقة داخل السجون، لمكافحة فيروس كورونا، وكذلك بالاهتمام الكبير الذى توليه وزارة الداخلية لبرامج الإعداد والتأهيل لنزلاء السجون، وكذلك الاهتمام بالصحة البدنية والنفسية لهم.وكان قطاع السجون بوزارة الداخلية، قد نظم اليوم، زيارة لوفد حقوقى، وممثلى الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية، إلى سجن المنيا العمومي؛ وذلك لتفقد أوجه الرعاية المقدمة للنزلاء.واستهدفت تلك الزيارة التى تعد السادسة للمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام الأجنبية، بعد زيارات منطقة سجون طرة بالقاهرة، وبرج العرب بالإسكندرية، وسجن المرج العمومى بالقاهرة، ومنطقة سجون وادى النطرون، وسجن والفيوم، الوقوف على أوجه التطوير التى حدثت بالسجون (السجون المنشأة حديثًا والمطورة)، وأوجه الرعاية المعيشية والصحية المقدمة لنزلاء السجون