هجوم الإرهابي أسفر عن استشهاد ضابطين وإصابة أربعة آخرين بليبا

أكد مدير أمن سبها الليبية العميد السنوسي صالح، أن الحادث الإرهابي الذي استهدف عناصر الأمن المتمركزين ببوابة مفترق أولاد مازق عند المدخل الشمالي للمدينة نفذه “انتحاري” كان يستقل “توكتوك” قام بتفجيرها عند وصوله إلى البوابة الأمنية التي كان يتمركز بها عناصر البحث الجنائي التابعين للمديرية عند الساعة السادسة من مساء أمس الأحد.

وقال العميد السنوسي صالح في تصريح لـ”بوابة الوسط” الليبية بشأن الهجوم الإرهابي، إن الحادث أسفر عن استشهاد ضابطين وإصابة أربعة آخرين.

وأضاف أن «هذا العمل الإجرامي» جرى تنفيذه عن طريق سيارة كانت صغيرة الحجم كانت تحمل خردة حديدية وأسفلها مادة شديدة الانفجار قام الانتحاري الذي يقودها بتفجيرها عند وصوله البوابة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من العناصر العناصر الأمنية التي كانت متمركزة بموقع الحادث أثناء تأدية عملها.

وأسفر الحادث الانتحاري عن تضرر عدد من سيارات الشرطة التابعة لجهاز البحث الجنائي التي كانت متمركزة في البوابة حسبما أظهر تسجيل فيديو وصور جرى تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وتقع بوابة المازق التي يتمركز بها عناصر أمن تابعين لجهاز البحث الجنائي بمديرية أمن سبها عند المدخل الشمالي للمدينة على الطريق الزراعي المؤدي إلى وادي الشاطئ والعاصمة طرابلس.

بدورها، أدانت وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية «العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف رجال الشرطة بطريق سبها الزراعي بالقرب من مفترق بوابة أبناء مازق”.