(البنتاجون) تدرس التدخل بالطائرات الحربية أو الطائرات بدون طيار في حالة تعرض العاصمة الأفغانية كابول لخطر السقوط في أيدي حركة طالبان

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، تدرس ما إذا كانت ستتدخل بالطائرات الحربية أو الطائرات بدون طيار، في حالة تعرض العاصمة الأفغانية كابول لخطر السقوط في أيدي حركة طالبان.

وأشارت الصحيفة الأمريكية -في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني – إلى أن البنتاجون يدرس طلب الإذن بتنفيذ غارات جوية لدعم قوات الأمن الأفغانية إذا كانت كابول أو مدينة رئيسية أخرى معرضة لخطر السقوط في يد طالبان مما قد يُدخل مرونة في خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإنهاء الوجود العسكري للولايات المتحدة في النزاع، بحسب مسؤولين كبار.

وكان بايدن وكبار مساعديه في مجال الأمن القومي قد اقترحوا في وقت سابق أنه بمجرد مغادرة القوات الأمريكية لأفغانستان، سينتهي الدعم الجوي أيضا، باستثناء الضربات التي تستهدف الجماعات الإرهابية التي يمكن أن تضر بالمصالح الأمريكية.

لكن المسؤولين العسكريين يناقشون بنشاط كيف يمكنهم الرد إذا أدى الانسحاب السريع إلى عواقب وخيمة على الأمن القومي.