ظاهرة تحدث منذ 33 قرنا مصر تحتفل بتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى بمعبد أبوسمبل بحضور3 آلاف سائح

كتب .. سامى راغب العمده

احتفلت مصر اليوم الجمعة بتعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بمعبدي أبو سمبل وذلك بحضور 3 آلاف سائح وزائر ووزير السياحة والآثار ومحافظ أسوان وسفراء 56 دولة واخترقت أشعة الشمس بهو المعبد لمسافة 60 متراً حتى وجه الملك رمسيس وذلك في تمام الساعة 5:53 دقيقة من صباح اليوم الجمعة واستمرت لمدة 22 دقيقة وتعد ظاهرة تعامد الشمس فريدة من نوعها حيث يبلغ عمرها 33 قرنًا من الزمان و جسدت التقدم العلمي الذي توصل له القدماء المصريين خاصة في علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير والدليل على ذلك الآثار والمباني العريقة التي شيدوها في كل مكان ووفق ما تقول وزارة الآثار فإن الظاهرة تتم مرتين خلال العام إحداهما يوم 22 أكتوبر احتفالًا ببدء موسم الحصاد، والأخرى يوم 22 فبراير احتفالاً بموسم الفيضان والزراعة وتحدث بتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني وتماثيل آمون ورع حور لتخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثاني داخل قدس الأقداس ومن جانبه أكد اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، أن وزارة السياحة ومحافظة أسوان حرصا على متابعة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمواجهة انتشار فيروس كورونا، مع التشديد على التباعد من خلال وضع شاشة عرض بلازما عملاقة بصحن المعبد لإتاحة مشاهدة لحظة حدوث الظاهرة لأكبر عدد ممكن