بعد ساعات من سقوطها.. العراق يستعيد ” لهيبان” من قبضة داعش

قالت مصادر أمنية، الاثنين، إن قوات عراقية ومقاتلي البشمركة الكردية، استعادوا السيطرة على قرية شمالي البلاد، الاثنين، بعد أن سيطر عليها مسلحو داعش في اليوم السابق.

وقالت المصادر إن قوات النخبة في وزارة الداخلية العراقية، ومقاتلي البشمركة الكردية، تمكنوا في ساعة مبكرة من فجر الاثنين من السيطرة على قرية لهيبان، على الرغم من أن المسلحين قاموا بتفخيخ بعض المنازل بعبوات ناسفة.

وأضافت أن عناصر من داعش قتلوا في هجوم منفصل، الأحد، 4 جنود من البشمركة ومدني، وأصابوا 6 آخرين، عندما هاجموا قرية قره سالم بشمال العراق، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقالت وزارة شؤون البشمركة في بيان، إن الهجوم تسبب في سقوط ضحايا، لكنها لم تؤكد عددهم.

وقال عقيد من البشمركة، إن مسلحي داعش “ينتهجون أسلوب الكر والفر في هجمات ليلية على مواقع القوات الكردية”، مضيفا: “إنهم يتجنبون البقاء على الأرض لفترة طويلة، وجرى إرسال المزيد من التعزيزات إلى المنطقة لمنع المزيد من الهجمات”.

وأوضح مصدران أمنيان عراقيان، أن القوات العراقية ومقاتلي البشمركة عززوا قواتهم، الاثنين، في المنطقة التي وقعت فيها الهجمات، كما تم الدفع بطائرات مروحية عسكرية عراقية لمطاردة المسلحين.

وتقع القريتان في منطقة نائية تطالب بها الحكومة العراقية في بغداد، وحكومة الإقليم الكردي الشمالي في أربيل، حيث يشن تنظيم داعش هجمات منتظمة.

لكن الأمر النادر حدوثه كان سيطرة مسلحي التنظيم على منطقة سكنية تقع بالقرب من طريق رئيسي، وهو طريق سريع يربط أربيل بمدينة كركوك.

يذكر أن العراق كان قد أعلن الانتصار على داعش في ديسمبر 2017. وعلى الرغم من هزيمة التنظيم إلى حد كبير، يواصل مسلحوه شن هجمات متفرقة وتشكيل خلايا محدودة في أنحاء البلاد، لاسيما في الشمال.