الفيفا تحرم السنغال من لاعبا في كأس أمم إفريقيا

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إيقاف لاعب منتخب السنغال بابي غاي، المشارك مع بلاده حاليا في كأس أمم إفريقيا، على خلفية مشكلة في انتقاله بين ناديي مرسيليا الفرنسي وواتفورد الإنجليزي، حسبما أفاد مدرب المنتخب أليو سيسيه، الجمعة.

ووقع غاي قبل انضمامه إلى مرسيليا عام 2021، عقدا أوليا مع واتفورد.

وقال سيسيه: “هناك مشكلات إدارية بين واتفورد ومرسيليا بشأن الانتقال. وبالتالي أوقفه الفيفا”.

وأفاد المدرب السنغالي: “أبلغنا القرار قبل 5 دقائق من المباراة، حيث أعلمنا محاميه هذا الصباح، لكن قبل انطلاق المباراة بقليل حصلنا على التأكيد. لهذا السبب لم ندرجه في القائمة الرسمية”.

وشارك لاعب خط الوسط البالغ 22 عاما من مقاعد البدلاء مع منتخب السنغال في مباراته الافتتاحية التي انتهت بالفوز على زيمبابوي 1-صفر، لكنه لم يشارك في المواجهة أمام غينيا التي انتهت بالتعادل السلبي، الجمعة.

وأضاف سيسيه: “نتيجة لذلك، طالما أننا لم نستأنف، لا يمكنه اللعب معنا. هذه مشكلة أخرى حدثت لنا مثل العديد من المشكلات الأخرى منذ بداية كأس إفريقيا”.

وعانى المنتخب السنغالي سلسلة غيابات بسبب كورونا خلال مباراته الأولى في 11 يناير ضد زيمبابوي، كما حُرم من خدمات لاعبين عدة في المباراة الثانية أيضا بعد ايجابية عدد من الفحوصات التي أجريت، ومن بينهم مدافع نابولي الإيطالي كاليدو كوليبالي، ولاعب وسط باريس سان جيرمان الفرنسي إدريسا غي، وحارس تشلسي الإنجليزي إدوار مندي.

وأردف سيسيه: “يجب أن نصلي لاستعادته طوال البطولة. لم يتضح الأمر بعد”.

ولد غاي في فرنسا ولعب مع المنتخب الفرنسي لما دون 18 عاما، ثم مع منتخب ما دون 19 عاما قبل أن يقرر تمثيل السنغال، موطن والديه، في أكتوبر 2021.

وقع أول عقد احترافي له مع نادي لوهافر الفرنسي عام 2017.

وتخوض السنغال التي تحتل صدارة مجموعتها الثانية برصيد 4 نقاط، مباراتها الأخيرة في المجموعة ضد ملاوي ضمن منافسات الجولة الثالثة، عقب اقترابها مع غينيا التي تتقاسم معها عدد النقاط ذاته من التأهل إلى دور الـ16.