العلاقات “المصرية – القطرية” تشهد مرحلة جديدة من التعاون

كتب – ضياء سعيد “الشناوي”

يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي،اليوم الثلاثاء، إلى مدينة الدوحة في زيارة رسمية لمدة يومين، والتى تعد الأولى من نوعها له إلى دولة قطر، وذلك تلبية للدعوة الموجهة إلى الرئيس من شقيقه الأمير تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر. 

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، بأن الزيارة تأتي تتويجًا للمباحثات المكثفة المتبادلة خلال الفترة الأخيرة بين البلدين الشقيقين، بهدف تعزيز أطر التعاون الثنائي المشترك على جميع الأصعدة. 

وسيبحث الرئيس خلال الزيارة مع شقيقه أمير دولة قطر أهم محاور العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الشقيقين، فضلًا عن التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خلال المرحلة الراهنة، والتي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي.

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، فى 24 يونيو عام 2022، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد الذي بدأ زيارة لمصر هي الأولى منذ سبع سنوات شهدت فيها العلاقات الثنائية مرحلة من الجمود، والثانية له بعد مشاركته في أعمال القمة العربية بشرم الشيخ عام 2015.

وتضمنت الزيارة عقد مباحثات ثنائية بين الزعيمين لتناول مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها فى مختلف المجالات، فضلًا عن التباحث حول تطورات القضايا السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بزيارة وزير الخارجية القطري إلى القاهرة، طالبًا  نقل تحياته لأخيه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، ومثمنًا التقدم الملموس في مسار العلاقات المصر ية ـ القطرية، والذي من شأنه أن يخدم أهداف ومصالح الدولتين والشعبين، ويعزز جهود الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة العربية.

من جانبه، أعرب الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن تشرفه بلقاء الرئيس، ناقلًا  للرئيس تحيات الأمير تميم بن حمد آل ثاني، وحرصه على توطيد العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين بما يعزز الأمن والاستقرار للمنطقة، وكذا تقديره لجهود الرئيس لدفع العمل العربي المشترك والحفاظ على السلم والأمن على المستوى الإقليمي خلال المرحلة الدقيقة الحالية التي تتعاظم فيها التحديات.