مائات مستوطنًا وطالبًا تلموديًا يقتحمون الأقصى بحراسة الاحتلال

اقتحم 59 مستوطنًا، و80 طالبًا من المعاهد التلمودية، صباح اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الصهيوني.

وجرت الاقتحامات من باب المغاربة بمجموعات صغيرة ومتتالية، ونفذوا جولات استفزازية في المسجد، قبل مغادرته من جهة باب السلسلة.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت فجر اليوم خمسة مواطنين مقدسيين، من بلدة العيسوية وقرية الجديرة في القدس المحتلة.

وبعث المندوب المراقب لدولة فلسطين في الأمم المتحدة السفير رياض منصور ثلاث رسائل متطابقة لكل من رئيسي مجلس الأمن لشهر مارس (فرنسا وألمانيا) والأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة الجمعية العامة، لإطلاعهم على مستجدات الأوضاع في فلسطين، وتحديدا ما يجري بالمسجد الأقصى المبارك.

وحمل منصور الكيان الصهيوني مسؤولية التصعيد الأخير في مدينة القدس المحتلة، في أعقاب إغلاق قوات الاحتلال جميع الأبواب المؤدية للمسجد الأقصى.

وحذر من مغبة التغاضي عن ممارسات “إسرائيل”، قائلًا إنها: “تواصل أفعال التحريض والعنف ضد المدنيين والمصلين ما يؤدي إلى إشعال فتيل الأزمة وانعدام الاستقرار في المنطقة لاسيما في القدس، وهي تجد الذرائع لذلك دائمًا إذ ادعت أن أحد مراكز الشرطة في القدس تعرض لإلقاء قنبلة وهو ما دفعها لاقتحام المسجد”.

وأضاف أن اعتداءات “الصهاينة” على المصلين سبقت إغلاق الأبواب، إذ اقتحمت قوات الاحتلال قبة الصخرة واعتدت بالضرب على المدنيين داخل المسجد من بينهم رجال، واعتدوا على موظفي الوقف قبل أن يخلوا المسجد من جميع من كانوا فيه.

Please follow and like us:
0

Comments are closed.