محمد رمضان يرد الجميل لأم حسن فى مسلسل “زلزال

كتب : عثمان رمضان شبل

شهدت الحلقة الثالثة من مسلسل زلزال بطولة الفنان محمد رمضان، المذاع علي فضائية dmc أحداثا مثيرة، حيث بدأت الحلقة بحفل زفاف نجله “ماجد المصري”  ويجسد شخصية “خليل بيه” على ابن المحافظ، وفى نهاية الزفاف يجمع محمد رمضان  ويجسد دور”محمد حربى” الشهير بـ”زلزال”، الفراشة استعدادا للانصراف.

يفاجئ “ماجد المصري “خليل بيه” بأن محمد رمضان “محمد حربى” هو صاحب الفراشة، فيسأله عن مكان إقامته ليخبره بأنه يعيش مع عم “غبريال”، وأنه يدرس فى كلية التجارة، وبعد عام سيتخرج فى الكلية وسيبنى منزل والده الذي انهار بسبب الزلزال.

بينما يخلو محمد رمضان  “حربى” بنفسه، يستعيد الذكريات مشتاقا إلى أهله الذين فقدوا فى انهيار المنزل، يستمع إلى شريط كاسيت بصوت والده حربى كرامة، كان قد أرسله من الغربة إليهم، أخبرهم فيه بأنها الإجازة الأخيرة، وأنه سيعود إلى مصر لدفع القسط الأخير من المنزل “ماجد المصري “”خليل بيه”.

تظهر “حلا شيحة وتجسد دور “صافي” لأول مرة خلال أحداث الحلقة أثناء حملة انتخابية لنائب الدائرة ويدعي “قاسم بية” وتقف “حلا” أمام الناس وتخبره بأن مايقوله في الحملة الانتخابية مجرد وعود أطلقها فى الدورة السابقة دون أن ينفذ منها شيئا.

يتوجه محمد حربى إلى دكان أم حسن لشراء شاى لمقهى غبريال، ليجدها فاقدة الوعى، فيحملها إلى المستشفى، ويكتشف أنها غيبوبة سكر، تخبره بأنها هى من سمعت صوته تحت الأنقاض وأنقذته من الموت، ليرد لها هو الجميل اليوم حينما نقلها إلى المستشفى وأنقذها، وتطلب منه أن يتفقدها كل يوم مقابل 50 جنيها، فإن وجدها ماتت فى إحدى المرات أخذ المال الذى يجده عندها لتجهيزها ودفنها، وعليه أن يخبر ابنها حسن حينما يعود من الغربة بأنها ماتت وهى راضية عنه، فيرفض “زلزال” أن يأخذ النقود منها، ويعدها بأنه سيتفقدها كل يوم ويطمئن عليها.

المحامى الخاص بـ”ماجد المصري “خليل بيه” طرح عليه قطعة أرض مساحتها 5 آلاف متر، ويخبره بأنه سيتم تسجيلها باسم شخصين وهميين وبيعها بمستندات وعقود رسمية لخليل بيه، وبالتالى يكون قد استحوذ على الأرض مجانا.

مسلسل “زلزال” بطولة محمد رمضان وحلا شيحة ونسري نأمين وهنادي مهنا وماجد المصري ومن تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج إبراهيم فخر، وإنتاج شركة “سينرجي” لمالكها تامر مرسي.

تدور أحداث المسلسل خلال عام 1992 بعد الزلزال الشهير الذي ضرب البلاد وتسبب في انهيار المنزل الذي يسكن فيه بطل العمل مع والده وذلك قبل أن يتم تسجيل ونقل ملكيته إلي العائلة، ويرفض البائع تسليم أرض البيت إلي عائلة الوالد الذي توفى جراء انهيار المنزل.

Please follow and like us:
0

Comments are closed.