تكنولوچيا السكك الحديدية الصينية تدخل الصحراء

مكة المكرمة والمدينة المنورة من الأماكن المقدسة للمسلمين في جميع أنحاء العالم. وفي كل عام خلال موسم الحج، تستقبل مكة والمدينة ملايين الحجاج. ومع ذلك، فإن مشكلة المواصلات أثناء الحج كانت دائما واحدة من المشاكل الهامة في السعودية.

وقد حقق بناء مشروع قطار الحرمين السريع وهو عبارة عن خط سكة حديدية كهربائي يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، رغبة السعوديين والحجاج المسلمين في جميع أنحاء العالم، كما حل مشكلة الضغط المروري إلى حد كبير. وهو يعتبر شهادة مهمة للشركات الصينية المشاركة في بناء السكك الحديدية فائقة السرعة في الخارج.

المشاريع الخارجية تضيء “العلامة التجارية الصينية”

المحطة الأولى لمعظم الحجاج إلى السعودية هي مدينة جدة، لأن مطار الملك عبد العزيز الدولي الواقع فيها هو أقرب مطار إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة. لكن ذلك يتطلب من الحجاج السفر بين المدن الثلاث. في نفس الوقت لا توجد خطوط جوية بين هذه الأماكن الثلاثة، لذلك، يستعمل ملايين الحجاج الطرق البرية أثناء الحج والتي أصبحت مشهدا فريدا في السعودية. إلا أن الوضع تغير بعد افتتاح خط السكة الحديدية الكهربائي الذي يربط بين منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة والذي شاركت في بنائه شركة بناء السكك الحديدية الصينية.

مشروع قطار الحرمين السريع

يمر قطار الحرمين السريع بمحافظة جدة ورابغ ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية بطول 450.25 كيلومترا، فيما تبلغ سرعته القصوى نحو 360 كيلومترا في الساعة. إنه أول خط سكك حديدية فائقة السرعة مكون من مسربين في العالم بأعلى سرعة عبر الصحراء. وبعد بدء تشغيل قطار الحرمين السريع رسميا، سيتم تقصير مدة السفر بين مكة المكرمة والمدينة المنورة من أربع ساعات إلى ساعتين فقط وستتجاوز حركة الركاب السنوية 15 مليون مسافر، وهو ما سيخفف كثيرا من الضغط المروري المحلي.

مد الجذور – تسليط الضوء على “شعور الصين بالمسؤولية”

عملية بناء قطار الحرمين السريع صعبة للغاية، ومعظم الطرق على طول الخط صحراوية، وظروف الطرق معقدة للغاية، حيث تصل درجات حرارة إلى 55 درجة مئوية، كما توجد صعوبات أخرى مثل الاختلافات الثقافية الكبيرة وطبيعة التربة والمياه المختلفة في السعودية.

موقع تنفيذ أعمال بناء مشروع قطار الحرمين السريع

مع ذلك، ومن أجل إظهار صورة التزام الشركات الصينية ومصداقيتها بالكامل، فإن موظفي شركة بناء السكك الحديدية الصينية قرروا جعل “المستحيل” يصبح “ممكنا”. ونظرا للسلامة الممتازة والجودة والبناء المتحضر، فقد فاز فريق المشروع بثقة السكان المحليين وحصل بعد ذلك على أكثر من 90 مليون دولار أمريكي من المشاريع الهندسية الجديدة، ورسم كتابا رائعا للإستراتيجية الخارجية للشركات الصينية.

الاندماج – تحقيق “التعاون الصيني – الأجنبي”

“الاندماج” لا يعني الذهاب إلى سوق البناء المحلي لفهم العادات والقواعد المحلية فقط، بل يجب دفع تنمية الاقتصاد المحلي ونشر الثقافة الصينية أيضا.

على طول خط سكك قطار الحرمين السريع، تمكن رؤية شعارات مطبوعة بعدة لغات منها العربية والإنجليزية والصينية. أحد تلك الشعارات هو: ” بناء الصداقة الصينية السعودية وبناء العلامة التجارية لشركة بناء السكك الحديدية الصينية”، وفي موقع البناء، تمكن رؤية العلم الصيني والعلم السعودي يرفرفان عاليا معا. وهذا يعني أن الشركة الصينية تمكنت من دمج العناصر الثقافية الصينية والسعودية معا بشكل جيد جدا.

موقع تنفيذ أعمال بناء مشروع قطار الحرمين السريع

في الوقت نفسه، تصر شركة بناء السكك الحديدية الصينية على مفهوم “الإدارة المحلية”. فمن رئيس قسم المشروع إلى العمال العاديين، كلهم يمكنهم التواصل مع بعضهم البعض ومع السكان المحليين باللغتين العربية والإنجليزية. وهذ يوضح أن إدارة  المشروع تولي اهتماما بالغا بالسكان المحليين والثقافة المحلية في عملية “الاندماج”.

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.