الصين و روسيا يحتفلان بالذكري ال70لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين

كتب احمدسالم

حضر الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء حفلا بمناسبة الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأقيم الحفل بعدما وقع الرئيسان شي وبوتين خطاب مشترك للارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى شراكة تنسيق إستراتيجية شاملة لعصر جديد.

وفي كلمته أمام الحضور في مسرح البولشوي الروسي، ذكر الرئيس بوتين أن العلاقات الثنائية مرت بمرحلة تطور غير عادية خلال العقود السبعة الماضية.

وقال إنه بفضل الدعم والمساعدة المتبادلين، ارتقى البلدان بعلاقاتهما إلى مستوى عال على نحو غير مسبوق.

وأضاف الرئيس بوتين أن الصين أصبحت أكبر شريك تجاري لروسيا، وأن نتائج مثمرة تحققت في التعاون في مجالات الطاقة والطيران والعلوم والتكنولوجيا وغيرها.

وأشاد بالمساهمات البارزة للبلدين من أجل حماية الأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين، وحل القضايا الساخنة، والتصدي للتحديات والتهديدات الجديدة التي تواجه البشرية.

وذكر أن روسيا والصين تدعمان معا التعددية القطبية في العالم، وتحميان القانون الدولي وكذا مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وتعززان تشكيل نظام دولي جديد يرتكز على مبادئ المساواة والمنفعة المتبادلة والتعاون القائم على الفوز المشترك.

وفي خطابه خلال الحفل، قال الرئيس شي إن البلدين يحتضنان لحظة تاريخية أخرى في العلاقات الثنائية.

وأشار الرئيس شي إلى أن السنوات الـ70 الماضية أثبتت تماما أن الصين وروسيا نعم الجارتان وشريكتان حقيقيتان لبعضهما البعض، كما كانتا من قبل وكما ستظلان في المستقبل.

وأضاف الرئيس شي أن الدولتين ستعتزان دوما بالرباط الذي لا ينفصم بينهما والذي تشكل بالأرواح والدماء خلال الحرب الوطنية العظمى التي خاضها الاتحاد السوفيتي وحرب المقاومة الشعبية الصينية ضد العدوان الياباني، واللتين حارب فيهما جيشا وشعبا البلدين جنبا إلى جنب ضد الفاشية.

وقال الرئيس شي إنه بعد يوم واحد فقط من تأسيس جمهورية الصين الشعبية، اعترف الاتحاد السوفيتي بالدولة وأقام علاقات دبلوماسية معها، لافتا أيضا إلى أن الكثير من الخبراء السوفييت ساعدوا جمهورية الصين الشعبية على إرساء أساسها الصناعي.

وأضاف أنه في القرن الـ21، وقعت الصين وروسيا معاهدة حسن الجوار والتعاون الودي التاريخية ورفعتا علاقاتهما إلى شراكة تنسيق إستراتيجية شاملة، لتضعا نموذجا لبناء نمط جديد من العلاقات الدولية ومجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية.

واعتقد الرئيس شي أن العلاقات الصينية الروسية التي صمدت أمام اختبار تغير المشاهد العالمية والمحلية خلال العقود السبعة الماضية، تزداد نضجا واستقرارا ومرونة.

وذكر الرئيس شي أن العلاقات الصينية الروسية في العصر الجديد ينبغي أن تبنى على ثقة متبادلة ودعم إستراتيجي قوي، مضيفا أنه يتعين على البلدين دعم بعضهما البعض بصورة أفضل في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية لكل منهما والسيطرة بإحكام على الاتجاه الإستراتيجي للعلاقات الثنائية.

وقال الرئيس شي إنه يتعين على البلدين تعميق تقارب مصالحهما، ومواصلة تحقيق الترابط بين مبادرة الحزام والطريق والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وخلق نمط جديد من التعاون متبادل المنفعة.

وذكر أنه يتعين تعزيز التبادلات الشعبية حتى يمكن مواصلة الصداقة التقليدية بين الشعبين.كما دعا الرئيس شي إلى بذل جهود مشتركة لحماية السلام العالمي، وتعزيز التعددية القطبية للعالم ودمقرطة العلاقات الدولية، وبناء عالم أكثر ازدهارا واستقرار وإنصافا وخلال الحفل، شاهد رئيسا البلدين شريط فيديو قصيرا عن التبادلات الشعبية فضلا عن عرض قدمه فنانون صينيون وروس.

وحضر الحفل حوالي 1600 شخص من جميع مناحي الحياة من الصين وروسيا.

وقبل الحدث، قام رئيسا البلدين بجولة في معرض للصور أقيم بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين بلديهما.

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.