َالأمين العام للأمم المتحدة يؤيد تحقيقاً حول الهجمات في بحر عُمان

كتب.. ابراهيم سلطان الفردي

دفع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة، نحو إجراء تحقيق لتحديد المسؤولين عن سلسلة هجمات استهدفت ناقلات نقط في الخليج، ما أثار مخاوف من اندلاع حرب في هذه المنطقة الاستراتيجية.
وبعد أن اتهمت واشنطن طهران بالوقوف خلف الهجمات اقترح غوتيريش إجراء تحقيق عبر هيئة مستقلة.
وأبلغ الصحافيين “من المهم للغاية أن نعرف الحقيقة. من المهم للغاية تحديد المسؤوليات”.
وتابع “بوضوح يمكن فعل ذلك فقط إذا كانت هناك هيئة مستقلة تتحقق مما حدث”.
لكن غوتيريش، قال إنه “ليس بوسعه إطلاق هكذا تحقيق”، مشيراً إلى أن ذلك من اختصاص مجلس الأمن.
بدروها، ناقشت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية روزماري دي كارلو، أزمة الخليج مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على هامش مؤتمر منظمة شنغهاي للتعاون في مدينة بشكيك في قرغيزستان، بحسب المتحدث باسم الأمم المتحدة.
وصباح الخميس، تعرضت ناقلة النفط المملوكة لشركة “كوكوكا كوراجوس” اليابانية للملاحة وناقلة “فرونت ألتير” المملوكة لمجموعة “فرونتلاين” النروجية لانفجارات غامضة، بعد مرورهما من مضيق هرمز.
وتأتي الحادثة الجديدة، الثانية ضد ناقلات نفط في غضون شهر في المنطقة الاستراتيجية، وسط تصاعد مستمر للتوتر بين طهران وواشنطن التي وجهت أصابع الاتهام لإيران بعد تعرض أربع سفن، بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات “تخريبية”، قبالة دولة الإمارات في 12 مايو الماضي.
ونشر الموقع الإلكتروني للقيادة الوسطى في الجيش الأمريكي مقطع فيديو قال أنه يظهر طاقم زورق دورية إيرانية يزيل شيئاً من جسم سفينة تتطابق علاماتها مع صور الأرشيف والفيديو الخاصة بناقلة النفط المملوكة لشركة “كوكوكا كوراجوس” اليابانية للملاحة.
وتحدث غوتيريش للصحافيين بعد لقائه الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، الذي حض إيران على “الحذر وتغيير مسارها لأنها تدفع الجميع نحو مواجهة لن تترك أحداً بسلام”.
Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.