َالإمارات توضح خلفيات سحب قواتها في اليمن

كتب.. سيد ابو كبشة

قال مسؤول إماراتي رفيع أن الإمارات العربية المتحدة تقوم بعملية إعادة انتشار لقواتها في اليمن من أجل دعم المسار السياسي، إضافة إلى إفساح المجال للقوات اليمنية لأخذ دورها في عدد من المناطق المحررة، مشدداً على أن الإمارات تعمل في اليمن ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وذكر المسؤول بحسب ما نقلت عنه صحيفة البيان  «لدينا خطة لإعادة الانتشار في اليمن، من أهدافها الرئيسية إعطاء دفعة أقوى للعملية السياسية وإنجاحها من أجل إحلال السلام في اليمن، إضافة إلى إفساح المجال للقوات اليمنية لتستلم زمام الأمور على الأرض».

90 ألف عسكري

وأوضح المسؤول أن دولة الإمارات أشرفت على تدريب نحو 90 ألف عسكري يمني أصبحوا يشكلون اليوم قوة على الأرض ضمن قوات الشرعية اليمنية التي أثبتت جدارتها وقدرتها على تولي المسؤولية وحفظ الأمن في المناطق المحررة، خاصة في محافظة الحديدة، إلى جانب قوات التحالف العربي التي من المهم جداً وجودها في المحافظة.

وأضاف: «نحن جزء رئيس وفعّال في التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، وأي قرار نتخذه يكون بالتنسيق مع الملكة ودول التحالف». وقال المسؤول الإماراتي في تصريحه لـ«البيان» إن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية ومنذ إطلاقه عمليتي «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل» أعلن أن هدفه الرئيس هو إعادة السلام إلى ربوع اليمن، ودولة الإمارات تعمل منذ ذلك اليوم من أجل هذا الهدف، ولكن ما قامت به الميليشيا الحوثية وما زالت تمارسه هو ما حال دون ذلك. وقال: «تصرفات الحوثي تشكل خطراً على الالتزام بالعملية السياسية، ويمكن أن تقوض اتفاق استكهولم».

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.