قافلة سلام وتكريم الأديان

. . .Il dialogo tra i popoli
قافلة سلام و تكريم الأديان
بعد بولندا ، نعود الى يطاليا اليوم ثم القاهرة
مع انطلاق مبادرة الباحثين في شئون أمن الشعوب وحقوق الإنسان ، تتألق المساعي الحميدة تحت شعار “بشائر سلام” ، والتي ظهرت من خلال قافلة السلام الدولية لعامها الثالث على التوالي ، حينما تحركنا في أجواء اوروبية ، غربية وشرقية ، نرصد بكل دقة زيارات ولقاءات الزعماء والقيادات النشطة ، وردود الأفعال على الساحة الدولية ، وما أثمر عنها من تحرك إيجابي لعجلة التوافق العربي والحوار المتميز بين الشعوب .. وصولا إلى الدور المتميز الذي قام به مركز دار الحكمة الثقافي بمدينة تورينو الايطالية ، واللقاءات المتعددة في خدمة الأديان والتقارب بين الشعوب ، فجاءت النتائج الجيده والتطور الكبير والإزدهار الملموس لشعوب كانت تعاني نتاج ثورات وفوضى وتخريب على أراضيها ، تلك الدول استطاعت ان تسترد قواها وتعود بكل ثقلها لتحتل مكانة الصدارة بالمنطقة ، فها هي مصر ، التي أثبتت للعالم أن الإرادة الشعبية والقيادة السياسية الناجحة تبني معاً وتنهض بمؤسسات الدولة مع الإحتفاظ بعزة وكرامة شعبها..
فتحولت المهمة الصعبة التى قام بها الباحثون إلى تقارب وحوارات ناجحة من خلال الزيارات المنظمة واللقاءات الشبابية المفتوحة التى يتخللها تقديم للأديان السماوية العظيمة بقيمها المثلى ، وعرض حقائق الأمور على الساحة العربية التى تعاني الأحداث المؤلمة على أراضيها ، وكذا نبض الشارع المصري وحقيقة الأمور هناك ومجريات الحياة والإرادة الشعبية العظيمة التى نزلت لتقول كلمتها وتدعم بلادها وقيادتها .. استطاعت اللجان أن تؤدي الرسالة في صورة عظيمة ، تمشيا مع فكر ونهج الأزهر الشريف والمراكز والجامعات الإسلامية وكذا الفاتيكان ، داعم مبادرات القافلة والحوار والتقارب السلمي ..
فها هو العام الثالث الذي نتواصل فيه مع مجموعات العمل المتخصصة من خلال مؤتمرات وحوارات دولية تسعى جاهدة الى توصيل الحقائق و المعلومات الصحيحة عن الأديان وتبريرها مما ينسب اليها .. فقد بدأت اللجان العاملة تخطوا خطى جيدة ومتميزة ، ثم كثفت جهودها وتعددت لقاءاتها لتأتى اليوم بنتائج وثمار إيجابية. ساهمت فى تقارب وتفاهم أفضل بين ممثلي مؤسسات العمل المدنى والمراكز والجمعيات الخيرية ، وذلك من أجل دعم الأمن والسلام ونبذ العنف والكراهية ..
إبراهيم يونس
بولندا – ايطاليا – القاهرة

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.