بحر المحبة

_بقلم / إسلام ماهر

[[ بحــــــــر المحبــــــــه ]]
________________

امر مؤلم ومؤسف ان تنعدم المحبه من قلوب كثير من البشر … امر ( محزن ) ان نجد اكثر الناس قد ابتعدوا كل البعد عن نهج التسامح …. فانتشرت الغيبه والنميمه .. والكذب والظلم والافتراء على كثير من الابرياء الشرفاء الانقياء …
فى الانجيل ايه رائعه تقول :-
[[ احِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ ]] (إنجيل متى 5: 44؛ إنجيل لوقا 6: 27، 28)
والاسلام ايضا امر بالتسامح والاحسان والف بين الاعداء فجعلهم احبه … قال تعالى فى القرءان : بعد بسم الله الرحمن الرحيم
[[ وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا… ]] من سورة (آل عمران : 103) صدق الله العظيم
يالروعة الاديان الابراهيميه .. يالروعه الكتب السماويه المقدسه ….
هل يوجد اجمل واعظم من المحبة والتسامح … هل يوجد اروع واجمل من السلام والود والاخاء ؟!!!
الحب والتسامح من الاعمال الصالحه التى وجبت على اهل كل الاديان السماويه .. نعم .. نعم ، هذه حقيقة مؤكده ، ان من اعظم الاعمال فى كل الاديان ( الحب والتسامح ) وبنص القرءان .. وصدق رب العالمين الذى قال فى كتابه الكريم عن كل الاديان :-
قال تعالى: (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولاهم يحزنون). البقرة/62.
هل هناك دليل اقوى من هذه الايه التى تصف اهل اليهوديه والمسيحية والاسلام بانهم الذين امنوا وبالتالى عملوا الصالحات ولذلك لهم اجرهم ومن المستحيل ان يحزنوا ابدا وايضا لاخوف عليهم …..
ان التسامح والحب من الاعمال الصالحه الواجب توافرها فى قلوب الناس جميعا ….
السماء تقر بالاديان السماويه الثلاث … والبشر جميعا واحد لافرق بينهم … وينبغى ان ينتشر بينهم السلام والوئام والاخاء والمحبه ..
_______________________________________
نحن ياساده ياكرام نفتقد علم المحبه ( نعم .. المحبه علم ) علم مجانى .. لايحتاج الى اساتذه او تحضير او استذكار .. انه علم رزقنا به المولى تبارك وزرعه فى قلوبنا قبل ان نصل الى ارحام امهاتنا .. ولكن الدنيا وشرورها واطماعها وزينتها غيرت مافى قلوبنا من رحمة ومحبة .. وفى مقال سابق شرحت اهمية الاخاء والحب بين الناس .. وقلت اننى حزين حزنا شديدا على ماالت اليه امورنا وسلوكنا واصبح العداء علامه بارزة فى دنيا البشر ….
______________________________________
قال رسول الله : (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخال).
وقال صلى الله عليه وسلم : (أسعد الناس من خالط كرام الناس).
وقال ايضا : (خير الأصحاب من قل شقاقه وكثر وفاقة).
وقال عليه الصلاة السلام : (قارن أهل الخير تكن منهم ، وباين أهل الشر تبن عنهم).
و أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله عنه قال : (من لا صديق له لا ذخر له).
____________________________________
فى الكتاب المقدس ( الانجيل ) يمتعنا بولس الرسول بقوله :-
[[ ﻓﺎﻵﻥَ ﺗﺒﻘﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻣﻮﺭ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ : ﺍﻹِﻳﻤَﺎﻥُ ﻭَﺍﻟﺮَّﺟَﺎﺀُ ﻭَﺍﻟْﻤَﺤَﺒَّﺔُ، ﻭَﻟﻜِﻦَّﺃَﻋْﻈَﻤَﻬُﺎ ﺍﻟْﻤَﺤَﺒَّﺔُ.]]
ويقول ايضا [ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﺗَﺼﺒﺮ , ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﺗﺨﺪﻡ , ﻭﻻ ﺗﺤﺴﺪ ﻭﻻ ﺗﺘﺒﺎﻫﻰ ﻭﻻ ﺗَﻨْﺘَﻔِﺦُ ﻣﻦ
ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀ]] وفى ( ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ 13 : 1- 13) نقرأ ..ﻟﻮ ﺗﻜﻠﻤﺖ ﺑﻠﻐﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻲ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ , ﻓﻤﺎ ﺃﻧﺎ ﺍﻻﻧﺤﺎﺱ ﻳﻄﻦ ﺃﻭ ﺻﻨﺞ ﻳﺮﻥ .]]] روعه … روعه … مااروع هؤلاء العظماء .. الاجلاء والذين تعلمنا من كلماتهم معنى الحب والتسامح والاخاء …..
___________________________________
عندما قال السيد المسيح : “أحِبُّوا أعداءكم. بارِكوا لاعِنيكم. أحسِنوا إلى مُبْغِضِيكُم، وصلُّوا لأجل الذين يُسيئون إليكم ويطردونكم” (مت 5: 44). وقال تعليقًا على ذلك: “لأنه إن أحبَبْتُم الذين يُحِبُّونكم، فأيُّ أجرٍ لكم؟! أليس العشارون أيضًا يفعلون ذلك؟” (مت 5: 46)…..

ورسول الاسلام سيدنا (محمد) صلى الله عليه وسلم يقول :-
( لا يُؤمِنُ أحدُكُمْ حتَّى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنفسه ))
[ أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي عن أنس بن مالك ]
ومعنى هذا الحديث الشريف انه : المطلق في القرآن والسنة على إطلاقه، أوسع معنى للأخوة الأخوة الإنسانية، فمن علامة الإيمان أن تحب للآخرين ما تحب لنفسك، وفي بعض الروايات: وأن تكره لهم ما تكره لنفسك، أما الذي يأخذ ما يوافقه ويدع للناس ما لا يوافقه، فهو لا يحب لهم ما يحب لنفسه.
مااروع المسيحيه والاسلام …. فكل دين منهما هو بحر محبه .. نعم .. بحر محبهم

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.