َيونيسيف ” تدعو لمواجهة وباء “إيبولا” المتفشي بين الأطفال في الكونغو الديمقراطية

كتب.. ابراهيم سلطان الفردي

طالبت منظمة “يونيسيف”، التابعة للأمم المتحدة، بأن تكون الوقاية من عدوى وباء إيبولا الذي يضرب جمهورية الكونغو الديمقراطية، في ثاني تفش غير مسبوق للوباء القاتل بين الأطفال في صميم الاستجابة الشاملة لمواجهة الوباء هناك.

وأشارت المتحدثة باسم المنظمة، ميرييكسي ميركادو – في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء في جنيف إلى أن تفشي المرض يصيب الأطفال بشكل أكبر من السابق، حيث بلغ عدد حالات الإصابة بالفيروس حتى السابع من يوليو الجاري، 750 حالة بين الأطفال، وهو ما يمثل حوالي 31 % من إجمالي الحالات، مقارنة بنسبة 20 % في حالات التفشي السابقة للوباء في الكونغو.

وأضافت، أن الوباء يصيب بضراوة الأطفال الصغار الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، لافتة إلى أنه من بين 750 حالة إصابة بين الأطفال، كان هناك 40 % من الأطفال، مشيرة إلى أن النساء أيضا يتصدرن قائمة الإصابة بالوباء، حيث بلغ عدد حالات الإصابة بين البالغين حوالي 57 % من الحالات.

ولفتت ميركادو إلى أن نسبة الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة بلغت 77 %، مقارنة مع 67 % لجميع الفئات العمرية الأخرى، مشددة على أن الأطفال معرضون لخطر أكبر من البالغين، ويحتاجون إلى عناية خاصة، إضافة إلى حاجتهم للجوانب النفسية والاجتماعية، كما يحتاجون لعناية طبية وجرعات مختلفة عن البالغين في الأدوية، ومنها أدوية لعلاج الإسهال وعلاج ضد الطفيليات المعوية، إضافة إلى حاجة الأطفال الذين يعانون سوء التغذية، إلى علاج بأغذية معدة خصيصا للأطفال.

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.