َأسعار النفط ترتفع رغم تباطؤ نمو الطلب لأدنى مستوياته منذ 2008

كتب.. سيد ابو كبشة

ارتفعت أسعار النفط أمس بدعم من توقعات بزيادة تخفيضات إنتاج تحالف المنتجين المسمى “أوبك+”، على الرغم من تقرير لوكالة الطاقة الدولية يفيد بتراجع نمو الطلب إلى أدنى مستوياته منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.

وبحسب “رويترز” ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 1.48 دولار لتصل إلى 58.86 دولار للبرميل، وصعدت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.80 دولار إلى 54.34 دولار للبرميل.

وهبطت أسعار النفط إلى ما يزيد على 20 % من مستوياتها المرتفعة التي سجلتها في ابريل الماضي.

واتفقت “أوبك” وحلفاؤها بقيادة روسيا، وهو تحالف يعرف باسم “أوبك+”، في (يوليو) على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى (مارس) 2020 في مسعى لدعم أسعار الخام.

وأشارت وزارة الطاقة الروسية إلى أن تقديرات وكالة الطاقة الدولية تتطابق إلى حد كبير مع توقعاتها، مضيفة أن موسكو أخذت بعين الاعتبار إمكانية حدوث تباطؤ للطلب على النفط عندما مددت اتفاق تخفيض الإنتاج مع “أوبك”.

وأفاد مصدران مطلعان على بيانات وزارة الطاقة الروسية أمس أن إنتاج النفط في روسيا زاد إلى 11.32 مليون برميل يوميا في الفترة من أول (أغسطس) وحتى الثامن من الشهر نفسه ارتفاعا من 11.15 مليون برميل يوميا في المتوسط في (يوليو).

ويفوق هذا المستوى ما تعهدت به موسكو بموجب اتفاق خفض الإنتاج مع “أوبك”، بخفض إنتاجها عند 228 ألف برميل يوميا من 11.41 مليون برميل يوميا ضختها في (أكتوبر) 2018.

وتوقع ألكسندر نوفاك وزير النفط الروسي الشهر الماضي أن يبلغ إنتاج النفط الروسي في المجمل ما يتراوح بين 556 و557 مليون طن ها العام، أو 11.17-11.19 مليون برميل يوميا، بما يتماشى مع ذلك التعهد.

من جانبها، ذكرت وكالة الطاقة الدولية أن الدلائل المتزايدة على وجود تباطؤ اقتصادي وتصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تسببا في نمو الطلب العالمي على النفط بأبطأ وتيرة منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

وأفادت الوكالة في تقريرها الشهري بأن “الوضع يزداد ضبابية .. نمو الطلب العالمي على النفط كان بطيئا للغاية في النصف الأول من 2019”.

وبحسب الوكالة التي مقرها باريس فإنه عند المقارنة مع الشهر نفسه من 2018، يكون الطلب العالمي انخفض 160 ألف برميل يوميا في (مايو) مسجلا ثاني انخفاض على أساس سنوي في 2019.

وفي الفترة من (يناير) إلى (مايو)، ارتفع الطلب على النفط 520 ألف برميل يوميا مسجلا أقل زيادة لتلك الفترة منذ 2008.

وترى الوكالة أن “آفاق التوصل إلى اتفاق سياسي بين الصين والولايات المتحدة بشأن التجارة تدهورت. قد يؤدي هذا إلى تقلص النشاط التجاري ونمو أقل للطلب على النفط”.

وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو الطلب العالمي لعامي 2019 و2020 إلى 1.1 مليون برميل يوميا و1.3 مليون برميل يوميا على الترتيب، مشيرة إلى أن الصين هي المصدر الوحيد الكبير للنمو بمقدار 500 ألف برميل يوميا في النصف الأول من العام الجاري.

وأضافت الوكالة أن نمو الطلب في الولايات المتحدة والهند بلغ 100 ألف برميل يوميا فقط في الفترة من (يناير) إلى (يونيو).

وقال التقرير “التوقعات هشة مع وجود احتمال أكبر لإجراء مراجعة بالخفض أكثر من المراجعة بالرفع”، مضيفا أن قيود الإمدادات تسببت في شح بالأسواق وتلقي الدعم من تباطؤ الإنتاج خارج المنظمة، لكن الوكالة تؤكد أن التوازن سيكون مؤقتا إذ إنها تتوقع نموا قويا للإنتاج من خارج “أوبك” في 2020 عند 2.2 مليون برميل يوميا، وتتنبأ بأن سوق النفط العالمية ستحظى “بإمدادات جيدة”.

وتشير وكالة الطاقة الدولية إلى أن المخاوف الاقتصادية تطغى على العوامل الجيوسياسية، لكن سوق النفط ما زالت تتابع عن كثب التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج.

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.