نيش الاجداد

ده كان النيش بتاع أجدادنا الله يرحمهم ..
كانوا بيعيشوا مع بعض بالـ 70 سنة شبعانين وراضيين وحامدين ربنا وبايسين إيديهم وش وضهر ..
النهاردة الواحدة بتتغرق أطقم صيني وياباني وهندي ونيشها بيتكلف تمن الدار اللي كان أجدادها عايشين فيها وبتعمل فرحها في أكبر قاعة وبتطلَّق تاني يوم !! (إلا من رحم ربي) ..
الفلوس لما زادت رفاهيتنا زادت .. ولما رفاهيتنا زادت عيوننا وسعت على حياة بعض .. ولما عيوننا وسعت على حياة بعض إتخلقت النقمة على الحياة ومات الرضا في قلوب الغالبية (إلا من رحم ربي) .. ولما الرضا يموت في القلوب فعلى الدنيا السلام ! . .
علموا ولادكم إن السعادة مش بالفلوس ولا بالفرش وقماش الستاير وشاشات التلفيزيون وغسالة الاطباق والسجاد الفخم وتلاجات أوضة النوم ! .. ولا بالفرح الكبير والعربية المتزوقة والكوافير أبو ألفات ! ..
هاتبقى تنفعنا بإيه الفلوس والشكليات وولادنا عايشين مع أشخاص قارفينهم في عيشتهم ؟؟
علموهم إن السعادة في الرضا
والسعادة في راحة البال
والسعادة في التوافق
وقبل كل شيء .. طاعة ربنا ..
قالَ صلى الله عليه وسلم: “فَوَاللهِ مَا الفَقْرَ أَخْشَى عليكُمْ ولكنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ الدّنْيا عليكُمْ كما بُسِطَتْ على مَنْ كانَ قبلَكُم فَتَنافَسُوها كَما تَنافَسُوها فتُهْلِكَكُمْ كما أهلَكَتْهُم”
هل أهلكتنا الدنيا ؟!!!
قال صلى الله عليه وسلم : ((مَن أصبحَ مِنكُم آمناً في سِربه , مُعافى في جسده , عنده قوتُ يَومِه , فكأنما حيزَت له الدنيا بأسرها ))

ا.مصطفي امين

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.