َهل يأثم من يؤخر صلاة الفجر؟.. “الإفتاء” تجيب

كتب.. سيد ابو كبشة

ورد سؤال للصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، اليوم الأربعاء، جاء فيه،: “ما حكم تأخير صلاة الفجر لأدائها في الصباح؛ نظرًا للتعب في العمل والاستيقاظ مبكرًا للذهاب إلى العمل، والتكاسل عن الاستيقاظ لأداء صلاة الفجر في وقتها؟”.

وعقب الدكتور عمرو الورداني، مدير إدارة التدريب وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال البث المباشر لدار الإفتاء للرد على أسئلة المتابعين، قائلًا: ” إن صلاة الفجر لا بد أن تؤدى في وقتها، فالله سبحانه وتعالى يقول: (فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۚ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا) ومن يؤخرها عن قصد آثم”.

وأوضح مدير إدارة التدريب وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن صلاة الفجر وصلاة الصبح واحدة.

Please follow and like us:
0

التعليقات مغلقة.