قاصدين الوجوه

قاصدين الوجوه
وجدوا البراءة فى ملامح طلعتي….
فتمايلوا حبآ
واستمالوا فى رضايا صداقتي….
وأكدوا حسن النوايا
وعزفوا لي لحن الملاك يمتطي….
فرس الجناحين المضيئ
وعلى ثناه يفهرسون قصتي…..
ولا يليق هذا بي
ولا أراها في حروف قضيتي….
هم يلعبون ويجرمون
لا يفهمون ماذا تعني براءتي….
البراءة سادتي…
لا تدل على ظهور سذاجتي…..
البراءة ماينم القلب عنه
البراءة من ملامح مهجتي…..
شيئ يعانق من فؤادي
كل نبض منذ بدأ طفولتي…..
ماذا وجدتم بالبراءة كى
تهينوا براءتي؟…..
ماذا يضر لو بقيت بقلب طفله
حتي نهاية رحلتي؟…..
ماذا يضر لو تعاملت بروحي تجاه
روح بحسن ظني ونيتي؟…..
غاب عنكم أنني على السجيه
لا أقلد للبقاء كالملاك القانت….
أنا أنا.. خلقت نهجآ فقط لذاتي
ولا أرد منكم تصور حالتي ….
بقلمي/إيمان مبارك أبو الحسن
مصر

Please follow and like us:
0

Comments are closed.