مجتمعات ومنوعات

الأساليب الحديثة لعرض المحتوى الإخباري في المواقع الإلكترونية رسالة ماجستير بجامعة المنوفية

كتب _ هدي العيسوي

ناقشت الباحثة مروة محمد فاضل الصحفية بموقع صدي البلد رسالة ماجستير بعنوان “الأساليب الحديثة لعرض المحتوى الإخباري في المواقع الإلكترونية المصرية” وذلك بكلية الآداب قسم الإعلام جامعة المنوفية.

شارك في لجنة المناقشة والحكم الدكتور شريف درويش اللبان استاذ ورئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة المنوفية “مناقشا ورئيسا” ، الدكتور عبد الهادي النجار استاذ الصحافة كلية الآداب جامعة المنصورة ” عضوا ومناقشا“، الدكتورة ندية القاضي عميد كلية الإعلام جامعة المنوفية ” مشرفا ومناقشا”.

وسعت الدراسة الي رصد الأساليب الحديثة لعرض المحتوى الإخباري في المواقع الإلكترونية المصرية في 4 مواقع إخبارية.

وهم ” موقع صدي البلد, موقع اخبار اليوم ، موقع اليوم السابع، موقع مصراوي“, كما شملت الدراسة إجراء مقابلات ميدانية متعمقة مع 35 من القائمين بالاتصال من صحفيين ومديري تحرير ومصممين وسائط متعددة في عدد من المواقع منها ” موقع اخبار اليوم – موقع بوابة الأهرام – موقع مصراوي – موقع صدي البلد – موقع القاهرة 24 – موقع الشروق – موقع اليوم السابع“.

وتوصلت الدراسة الي عدد من النتائج العامة منها تنوع أشكال الأساليب الحديثة لعرض المحتوى الإخباري في مواقع عينة الدراسة ما بين: صور وفيديو ورسوم وفيديوجراف وإنفوجراف وكروس ميديا والنشرة الإخبارية وصحافة البث المباشر”اللايف” واستخدام الذكاء الاصطناعي في أول نشرة إخبارية، جمعت المواقع بين التحرير الصحفي والإذاعة التليفزيونية من خلال ما يسمي بالنشرات الإخبارية، والتي تتم الاستعانة فيها بصحفيين من المواقع، لهم موهبة التقديم الإذاعي وعمل استديوهات صغيرة داخل الموقع لإنتاج النشرات الإخبارية.

كما انفرد موقع مصراوي باستخدام الكروس ميديا الإعلام المتقاطع في عرض المحتوي الإخباري، حيث كان صاحب التميز بين المواقع الإلكترونية بقصص الكروس ميديا، بينما كان موقع القاهرة 24 اول موقع ينشر اول نشرة صحفية بالذكاء الاصطناعي.

كما أكدت النتائج تطور الوسائل الحديثة بشكل سريع حيث ظهر مقاطع الريلز ” الفيديوهات القصيرة ” في عرض المحتوي الإخباري على صفحات المواقع الإخبارية على موقع السوشيال ميديا ” الفيس بوك”، انضم البودكاست إلى الأساليب الحديثة لعرض المحتوي الإخباري، والذي تم تعريفه بأنه تدوين صوتي لبعض الموضوعات ونشرها سواء على المواقع الإخبارية ضمن تقارير معينة أوعلى صفحات السوشيال ميديا ، وكذلك ظهور الصحفيين أصحاب المهام المتعددة”one man crew”.

كما أكدت النتائج ظهور ما يسمي بصحافة التريند، وهي التي تعتمد على ما يحدث على منصات السوشيال ميديا من أحداث وتغطيتها لحصد أكبر عدد من المتابعين والقراء واتجهت بعض المواقع إلى ما يسمى بالألعاب التفاعلية لمشاركة الجمهور في المحتوي ،وذلك من خلال عرض الألعاب التفاعلية لإعطاء مزيد من المعلومات.

وكذا جاءت النتائج ، اعتبار بعض الصحفيين،أن اليوتيوب “youtube” وسيلة مكلفة في تعلم الأساليب الحديثة بينما هناك منصات أقل تكلفة كمنصة “tik tok” للتعلم والاطلاع على المحتوى التعليمي.

وكذلك google scholar الباحث العلمي من Google، وأصبح الاهتمام داخل مواقع محل الدراسة بمنصات السوشيال ميديا، حيث تم إنشاء أقسام خاصة بالسوشيال ميديا تقوم برصد التريند والأخبار الشهيرة، ويتم توظيف الإنفوجراف والفيديوجراف في الأخبار التريند من أجل حصد مزيد من المشاهدات.

كما أوضحت الدراسة أن مصممي الإنفوجراف والفيديوجراف في المواقع الإلكترونية الحكومية لم يتلقوا دورات تدريبية في مجال التصميم وانما كانت الاعتماد علي الاطلاع علي مواقع الانترنت الخاصة بالتصميم وكذلك اليوتيوب.

وتوصلت الدراسة إلي وجود بعض المعوقات التي تواجه الصحفيين في بعض المواقع الإخبارية منها عدم الاعتماد علي اجهزة حديثة ونقص الدورات التدريبية وقلة العاملين في اقسام الوسائط المتعددة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى