تاريخ

السلطان برقوق.. بنى أول مسجد في عهد دولة المماليك

كتب – زينب غازي

بنى السلطان الظاهر أبو سعيد برقوق، أحد المساجد التاريخية العتيقة بمنطقة النحاسين بالجمالية في شارع المعز لدين الله، والذي يعد تحفة معمارية، عجز مهندسو العصر الحديث بناء مثله، ليكون أول منشأة معمارية تبنى في دولة المماليك الجراكسة.

ويرجع تاريخ إنشاء مسجد السلطان برقوق إلى عام 1286 ميلادية، ويعتبر أول مسجد بنى في عهد دولة المماليك،  بناه السلطان برقوق أول حكام مصر من المماليك الجراكسة، والذي كان فى الأصل مملوكا للأمير «يلبغا» فأعتقه، وظل يتقلب في مناصب الدولة إلى أن تولى حكم البلاد عام 1382 ميلادية.

وجاءت فكرة بناء المسجد ليكون مدرسة لتدريس المذاهب الفقهية الأربعة، وأشرف على البناء الأمير جركسي الخليلي أمير خور، واهتم مهندسه «ابن الطولونى» بتخطيطه وتنسيقه وتأنق فى زخرفته وتزيينه.

وقسم إيوان القبلة إلى ثلاثة أقسام وغطى القسم الأوسط منها بسقف مستوٍ حلى بنقوش مذهبة، وتم فصله عن القسمين الجانبيين بصفين من الأعمدة الضخمة، وكسيت جدران هذا الإيوان بوزرة من الرخام الملون يتوسطها محراب من الرخام الدقيق المطعم بفصوص من الصدف كما فرش أرضيته بالرخام الملون برسومات متناسبة، وقد فقد المنبر الأصلى للمسجد وحل محله المنبر الحالي الذي أمر بعمله السلطان أبو سعيد جقمق، فى منتصف القرن التاسع الهجرى.

وتقع مئذنة المسجد فى الجانب البحرى من الواجهة، كما يضم المسجد قبة ضريحية تعلو غرفتي دفن، الأولى دفن بها جثمان السلطان برقوق وولده السلطان الناصر فرج بن برقوق، بينما تضم غرفة الدفن الأخرى رفات نساء من أسرة الظاهر برقوق، هن خوند شيرين زوجته، وإحدى بناته.

٠

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى