صحة وجمال

الدالى يوضح علاقة دوالى الساقين بتأخر الحمل عند النساء

كتبت – هدي العيسوي

تحرير – عمر فتحي رضوان

صرح الدكتور وليد الدالى أستاذ جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، أن دوالي الساقين ببساطة هي أوردة منتفخة ومتضخمة في منطقة الساق نتيجة ضعف بنية جدرانها بسبب الضغط المستمر عليها، وأوردة الساق عبارة عن أوعية دموية تنقل الدم من الساق إلى أعلى الجسم وصولاً للقلب، وينظم سير الدم في هذا الاتجاه مجموعة من الصمامات داخل الأوردة.

وقال “وليد”، إذا أصيبت تلك الصمامات بأي خلل يبدأ الدم في التراجع في الأوردة بفعل الجاذبية الأرضية، ويزيد الضغط على الجدران الداخلية لها، وينتهي الأمر بضعف جدران الأوردة وتمددها، وظهورها منتفخة ومتورمة تتلون باللون الأزرق أو البنفسجي.

وأجاب الدكتور على سؤال هل دوالي الساقين تمنع الحمل عند النساء، قائلا: هذا معتقد خاطئ لدى الكثيرين، ففي حقيقة الأمر لا علاقة لدوالي الساقين بتأخر أو منع الحمل، ولكن يعد الحمل من العوامل التي تزيد من فرص إصابة المرأة بدوالي الساقين ففي بعض الحالات تصاب الحامل بدوالي الساقين التي عادةً ما تزول خلال 3-12 شهر بعد الولادة، وتعد أشهر أسباب إصابة المرأة الحامل بالدوالي الاستعداد الوراثي، إذ يلعب العامل الجيني دوراً مهمًا في الإصابة بدوالي الساقين.

وتابع “الدالى” أستاذ الأوعية الدموية، من العوامل المهمة أيضا التغييرات الهرمونية في جسم المرأة أثناء فترة الحمل، وخاصة ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون الذي يعمل على زيادة مرونة جدران الأوردة وارتخائها، مما يترتب عليه تجمع الدم في الوريد وانتفاخه.

وأكد “الدالى” أن زيادة حجم الرحم ووزن الجنين وما يحيط به من سوائل يولد ضغطاً على أوردة الحوض، فتزيد تلك العوامل الضغط على الوريد الرئيسي المغذي للجهة اليمنى من الساق، وهو ما يسمى بالوريد الأجوف السفلي، وينتقل الضغط بالتبعية إلى أوردة الساق مسبباً انتفاخها وتورمها، وزيادة إنتاج كمية الدم أثناء الحمل لتغذية الجنين ومساعدته على النمو تلعب دوراً كبيرًا في إصابة الحامل بدوالي الساقين.

وأشار أنها تظهر أعراض دوالي الساقين على المرأة الحامل كالتالي ظهور الأوردة منتفخة وملتوية في الساقين والفخذين وظهور الأوردة باللون الأزرق وتورم الكاحلين وألم عند الوقوف وظهور قرح بالساق وانتفاخ في الساقين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى